المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشروع عمل بحث عن البكتيريا والمضادات الحيوية..


Dr.Al-moosawi
06-02-2007, 03:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على أشرف الخلق و خاتم المرسلين
سيدنا محمد و آله و صحبه و من تبعه بإحسان إلى يوم الدين

أعضاء و عضوات و مشرفين و مشرفات منتدانا

كييف الحال؟؟؟
ان شاء الله كللو تمااام

طيب بما انا بعضنا في اجازة و عندنا وقت فرااغ كبير....جات على بالي فكرة

حبيت أعرضها عليكم...أتمنى تلاقي استحسانكم و تفاعلكم معاها

ألا و هي .........؟؟؟



طبعا زي ما كلنا عارفين انو كلنا معرضين للمرض ( كفانا الله و اياكم منه )

و كلنا زرنا الطبيب قبل كده....و أضطرينا ناخد أدوية....مرة وحدة على الأقل في

حياتنا ...أو انو من شدة المرض اضطرينا ناخد الدوا عن طرييق الإبر


(طيب خلالالالاص حأدخل في الموضوع و أقلكم على فكرتي المتواضعة )


جا على بالي ليش ما نعمل ورشة عمل لنخرج في النهاية ببحث ( أو مو بحث خلينا نقول معلومات مبسطة ) عن :

المضادات الحيوية و نتعرف عليها


بس لمن حبيت أجي أكتب فيه قلت ما حينفع نفهم كيف المضاد الحيوي بيشتغل أو يقاتل البكتيريا إلا إذا عرفنا: تركيب البكتيريا

فإذن كلامنا لازم يكون أول شي: ايش هي البكتيريا؟؟و ايش هو تركيبها؟؟

و بما انو في كثييير ما يعرفوا أو يلخبطوا بين البكتيريا و الفيروس

إذن نعطي نبذة عن الفيرووس كمان

و بعدين وقتها ممكن نبدأ نتكلم عن موضوعنا الأساسي اللي هو المضادات الحيوية...و تركيبها و طريقة عملها و أضرارها وووو................و كل شي عنها


في شي مرررة مهم كمان أبغى أقلكم هو:



هذا الموضوع ما حيكون عبارة عن موضوع بس انا انقل الكلام لكم


هذا الموضوع حيكون عمل جمااعي كلنا نبدأ فيه من الألف إلى الياااء

يعني الجهد مشترك بيننا

و بدأنا اليوم بأول خطوة...فأتمنى انكم تكملوها معايا

و هي عرض الفكرة و ترتيب أفكار الموضوع ( عشان نبغاه يكون شي مرتب و فيه ترابط و تسلسل في الأفكار)

طبعا اللي انا عرضتو هو نظرتي الأولية للموضوع....طبعا هي قابلة للتعديل أو التغيير حسب أفكاركم

بعد ما نضع الاطار الخارجي للموضوع نبدأ في جمع المعلومات المبسطة
و عرضها

(بعد ما ننتهي من المرحلة الأولى حأقولكم ايش قصدي بكلمة "مبسطة")


اذن المطلوب في المرحلة الأولى هو : 1- نحدد العناصر الأساسية التي يجب ان يحتوي عليها الموضوع

2-تحديد الطريقة التي سيتم بها جمع المعلومات ( يعني كل عضو يبحث في موضوع محدد ، و لا نحدد كم يوم لكل موضوع، و لا .............انتوا افيدونا اذا في فكرة أخرى )





بس دحييين أتمنى ألاقي دعمكم و تحمسكم للفكرة..عشان نبدأ في العمل

و أعذروووني على عدم الترتيب في الكلام ( لأنو هذي كانت المسودة الأوليه يعني بأفكر و أكتب على طوول ) تفكيير بصووت عالي معاكم

أتمنى انو الفكرة تكون وضحت و عجبتكم

و اذا في أي استفسار أو شي مو واضح أنا على اتم استعداد للشرح و التوضيح


يلا لا تتأخرووووواا حأكون في انتظااركم كلكم


و تقبلوا تحياتي لكم dr.al.moosawi......-tac -tac

صباح شمه
06-02-2007, 03:45 PM
ماشاء الله عليك
شكرا كتير الك يا خيو

BIKOO
07-02-2007, 09:06 AM
اللهم صل وسلم على السيدة الطاهرة وعلى أبيها وبعلها وبنيها والعن اللهم ظالميها

الصراحة الفكرة جدا رائعة

والموضوع بالفعل يستاهل التعب والتكاتف من الجميع

دكتور

أنا أضع يدي بيدك في هذا الموضوع

ورايح أساعدك بكل ما أستطيع

Dr.Al-moosawi
07-02-2007, 08:06 PM
كل الشكر لأختي وأخوي على المرور على الموضوع..

لكن وين أعضاء المنتدى الباقي أحنا قلنا مشروع , راح ينفعنا وينفع الجميع من زوار أو أعضاء يعني عمل جماعي وليس فردي...

مشكورة مره ثانيه أختي صباح شمه ..
وأخي Bikoo ماتقصر كلك ذوق ..

عطر السحاب
11-02-2007, 05:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

لشكرك دكتورنا لهذا الاهتمام

الموضوع جميل ان نتعرف على انواع البكتريا وماهي
انواع المضادات الحيوية وكيفية سير عملها

تحياتي

بدرالدين
11-02-2007, 11:01 PM
انطلق و نحن معك

بالتوفيق

Dr.Al-moosawi
12-02-2007, 07:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

علشان الموضوع يوضح لدى الجميع والكل يشارك فيه ..راح أضع أفكار علشان الكل يمشي عليه.. وأتمنى المشاركة من الجميع لأن الموضوع راح يخدم رواد المنتدى من أعضاء أو زوار..

الأفكار الرئيسية للبحث:
المرض:
أ) ما هو المرض؟

ب) مسببات الأمراض:
1.مسببات غير حية: ( سوء التغذية ، التعرض لمواد كيميائية ، البرودة الشديدة ، الحر الشديد ،.....)
2. مسببات حية: ( بكتيريا ، فيروس ، فطريات ، أوليات ، ديدان ، حشرات )
•أنواعها
•تركيبها
•كيفية انتقالها للجسم
•تأثيرها على الخلية
•الأمراض التي تسببها و أعراضها
•طرق العلاج منها
•صور لها

ج) الوقاية من الأمراض و خاصة عند انتشار وباء معين


المناعة:
•تعريفها
•أنواعها:
1.نشطة ( طبيعية أو مكتسبة)
2. سالبة ( طبيعية أو مكتسبة)


المضادات الحيوية:
•تعريفها
•أشكالها المختلفة
•تركيبها
•مصادرها
•تأثيرها على الجسم
•فوائدها و أضرارها
•أنواع الكائنات التي تقضي عليها
•أمثلة
--------------------------------
أنا راح أبدأ بأول مشاركة علشان يوضح للجميع..وللأسف أنا لدي مجموعة من الصور القيمة بس أنا جديد في مجال الأنترنت ماأعرف كيف أضعها لكم.. بس البركة في غيري..

--------------------------------
1- الفــــطريات



الفطريات
هي مخلوقات حية حقيقة النواة غير متحركة لا تحتوي على اليخضور لذلك فهي غير ذاتية التغذية . معظمها عديد الخلايا ومنها ما هو وحيد الخلية .
معيشتها :
1) تنتشر هذه الفطريات في [ الهواء - التربة - المياه ( عذبة ، مالحة )]
2) تتطفل على النباتات والحيوانات مسببه لها الأمراض .
3) غالبيتها تعيش في الظلام حيث الدفء والرطوبة .
* تركيب الفطريات :


فطر عفن الخبز

تختلف الفطريات في أشكالها وتراكيبها بعضها يتكون من :
1- خلية واحدة : كما في فطر الخميرة .
2- عديدة الخلايا : تنظم في خيوط تعرف بالخيط الفطري ومجموعها يشكل الغزل الفطري .
الغزل الفطري : هو مجموعة من الخيوط الفطرية وهو أما إن يكون :
- مقسماً بجدر عرضيه وكل قسم يحتوي على نواة أو أكثر .
- أن يكون مدمجاً خلوياً حيث يحتوي البروتوبلازم على أنويه عديدة بدون حواجز .
- تحتوي جدر الفطريات على السليلوز والكيتين أو إحداهما .
* الوظائف الحيوية للفطريات
أ - التغذية
تقوم بهضم المواد العضوية خارج الخلايا بإفراز أنزيمات هاضمة ثم امتصاص هذه المواد المهضومة . وتنقسم من حيث التغذية إلي :
أولاً : فطريات مترممة : وهي تعيش على المواد العضوية المتحللة من بقايا نباتية وحيوانية وتحلل هذه المواد وتمتصها وتنقسم إلي :
- فطريات أجبارية الترمم : وهي لا تعيش على المخلوقات الحية بل على مواد عضوية متحللة مثل فطر البنسيلوم ، وفطر عفن الخبز .
- فطريات اختيارية الترمم : وهي تعيش متطفلة ولكنها إذا لم تجد العائل فتترمم .
ثانيا : فطريات متطفلة :
وهي تمتص من المخلوقات الحية الغذاء وتسبب لها الامراض وتنقسم إلي :
- فطريات إجبارية التطفل وهي تعيش متطفلة على المخلوقات الحية ولا تستطيع أن تعيش بدونها مثل : فطريات البياض الزغبي الذي يتطفل على أوراق العنب ، وفطر صدأ القمح .
- فطريات اختيارية التطفل : وهي تعيش مترممة وإذا لم تتوفر الظروف تعيش متطفلة مثل فطريات الفيوزاريوم ( يتطفل على نبات القطن ) .
ثالثا : فطريات متكافلة :
وهي فطريات تعيش بطريقة التكافل مع مخلوقات حية أخري أو بتبادل المنفعة مثل الأشنات ( عبارة عن طحلب وفطر ) .


فطر السبيروجللس



ب) التكاثر :
أولاً : تكاثر غير جنسي :
*بالتبرعم والانشطار مثل فطر الخميرة
*خضرياً بالتفتت مثل فطر عفن الخبز
*بتكوين الجراثيم الكلاميدمية مثل فطر الفيوزاريوم
*بتكوين الجراثيم الداخلية مثل فطر عفن الخبز
*بتكوين الجراثيم الخارجية ( جرايثم كونيدية ) مثل فطر البنسيليوم - فطر السبيروجللس - فطر الألبوجو.
ثانيا : تكاثر جنسي
تتكاثر جميع الفطريات جنسياً بـ ( تكوين الجراثيم الجنسية ) ما عدا ( الفطريات الناقصة )
* تصنيف الفطريات :
تصنف الفطريات على أسس منها :
1) الشكل العام
2) أشكال الأبواغ
3) وجود أو عدم وجود الأطوار المتحركة في دروة حياة الفطر .
4) انقسام أو عدم انقسام الغزل الفطري .
5) نوعية وطبيعة الجراثيم الجنسية وغيرها .
* وبناء على نوع الجراثيم الجنسية تقسم الفطريات إلي :
1) فطريات بيضيه مثل فطريات البياض الزغبي
2) فطريات كيسية مثل فطر البنسيليوم والكمآة والخميرة
3) فطريات ناقصة مثل فطر الفيوزاريوم - بعض أنواع البنسليوم وأسبيرجيللس
4) فطريات زيجوتية مثل فطر عفن الخبز - فطريات الجذور
5) فطريات بازيدية مثل فطر عش الغراب - الكرات النافخة - فطر عيش الغراب السام - العرجون - نجمة الأرض
أولا : قسم الفطريات البيضية
*معيشتها :
) مترممه في الماء والتربة على بقايا المواد العضوية .
2) بعض أنواعها يعيش متطفلاً على النباتات مسببا لها كثير من الأمراض .
*مميزاتها :
1) خلو غزلها الفطري من الجدر المستعرضة ( مدمج خلوي )
2) جدرها الخلوية تحتوي على مادة السليلوز .
*التكاثر : جنسياًً :
1- بواسطة أعضاء تكاثر جنسية أنثوية بداخلها بويضات وهي الأجونات ( لذلك سميت بهذا الاسم )
2- أعضاء جنسية ذكريه وهي ( الأنثريدات ) التي تنتج الأمشاج الذكرية التي تخصب البويضات لتعطي الزايجوت ( الجرثومة البيضية ) الذي ينمو ويعطي فطرا جديدا .
*أمثلتها :
( فطريات البياض الزغبي )
* ثانيا : قسم الفطريات الزيجوتية ( الاقترانية )
*معيشتها :
* رمية غالبيتها تعيش على بقايا المواد العضوية في التربة أو الماء .
* قليل منها متطفل اختياريا .
*مميزاتها :
* خلو غزلها الفطري من الجدر المستعرضة ( مدمج خلوي ) متعدد الأنوية .
* جدرها الخلوية تحتوي على الكيتين .
*التكاثر :
* جنسياً : بتكوين جراثيم زيجوتية ( زيجوت ) تتميز بمقاومة الظروف البيئية غير الملائمة لوجود جدار سميك لها .
* لا جنسياً : بتكوين الجراثيم الكونيدية
*أمثلتها :
( فطر عفن الخبز - فطريات الجذور التي تتطفل على جذور النباتات )
مثال : عفن الخبز
1. يعد من أبرز الفطريات التي تنتمي إلي هذا القسم .
2. فطر مترمم واسع الانتشار .
3. ينمو على الخبز والفواكه والخضر وات أثناء عمليات الجمع والتخزين والتسويق مما يؤدي تعفنها وفسادها .
3- تركيبه:يتكون من جزء زاحف ينمو فوق سطح المادة العضوية ويعرف بالرئد ( المداد ) وتتفرغ منه أشباه جذور تمتد إلي داخل المادة العضوية طلباً للغذاء ، ويمتد لأعلي حوامل جرثومية ( بوغية ) ينتهي كل حامل منها بحافظة جرثومية كروية الشكل تحتوي بداخلها على عدد كبير من الأبواغ ذات الجدر السميكة وعند تمزق هذه الحوافظ الجرثومية تنتشر هذه الأبواغ بواسطة الهواء حتي إذا استقرات على وسط غذائي مناسب تنمو لتعطي خيوط فطرية جديدة .

ثالثا : قسم الفطريات الكيسية ( الزقية ) :
تنتشر في بيئات مختلفة وفي معظم فصول السنة .
*معيشتها :
* تعيش معيشة رمية .
* بعضها متطفلاً إجباريا داخل أنسجة العائل
* بعضها متطفلاً اختياريا .
* يتفاوت أفراد هذا القسم تفاوتاً كبيراً في الشكل الخارجي والتركيب الداخلي وطريقة التغذية ، إلا أنها تشترك جميعها بصفة واحدة وهي التكاثر الجنسى .

Dr.Al-moosawi
12-02-2007, 07:09 PM
تكملة..
----------------



فطر البنسليوم



*التكاثر :
* تكاثرها جنسياً : تكوين الأبواغ ( الجراثيم ) الكيسية ( الزقية) داخل الأكياس الزقية .
* تكاثرها لا جنسياً : بتكوين الأبواغ الكونيدية .
أمثلتها : ( فطر البنسيليوم - الخميرة - الكمأة )
تعريف الزق : هوا لكيس أو القربة المصنوعة من إهاب الحيوانات مثل الماشية .
( مثال : فطر الكمأة )
قال رسول الله صلىالله عليه وسلم ( الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين )
* يشمل هذا الجنس على 15 نوع يشتهر منها في شبه الجزيرة العربية ( الزبيدي - الخلاسي - الجبا ) .
* تظهر هذه الأنواع في مواسم سقوط الأمطار الموسمية حيث درجة الحرارة لا زالت مرتفعة عن حرارة الشتاء .
* لايمكن تمييز فطر الكمأة إلا عندما تكون ثمارها الزقية ناضجة وهذا عادة يحدث بعد مضي 70يوماً من نزول المطر الموسمي الأول وذلك لأنها تنمو تحت سطح التربة .
* تعيش الكمأة :
* معيشة رمية .
* كما أن لها معيشة تكافلية مع نبات الرقروق ( الإرقة ) .
*تركبيها :
أ ) تتكون الثمرة الزقية من خيوط فطرية يتصل جانبها الأسفل بالتربة عن طريق السرة .
ب ) يتخلل الثمرة الزقية أكياس زقية ناضجة مبعثرة في الطبقة الخصيبة ويحتوي كل كيس على 4-8 جراثيم زقية تنتشر عند تمزق الثمرة الزقية .
رابعا : قسم الفطريات البازيدية ( الدعامية ) :


فطر العرجون

*معيشتها :
* عادة متطفلة
* أو مترممة على ( التربة الغنية بالمواد العضوية - بقايا جذور الأشجار وكتل الأخشاب ) .
* تشاهد عادة في فصلي الربيع والخريف .
* من أكثر الفطريات تعقيدا وأكثرها عددا وتضم :-
1- فطريات كثيرة كبيرة الحجم مثل ( فطر عش الغراب - فطر عش الغراب السام - الكرات النافخة - نجمة الأرض - فطر العرجون ) .
2- فطريات مجهرية مثل ( فطريات الصدأ - فطريات التفحم التي تتطفل داخل أنسجة النباتات الزهرية ).
*التكاثر :
* جنسياً : بتكوين جراثيم بازيدية محمولة على تركيب خاص يعرف بالبازيديوم ( الدعامة )
* لا جنسياً ( خضرياً ) : بتكوين الجراثيم الكلاميدية وهي تراكيب خضريه في الظروف الملائمة لتعطي فطراً جديدا .
* الجراثيم الكلاميدية :
هي تراكيب تكاثرية خضريه تتكون نتيجة لتغلظ جدار الغزل الفطري ، وفي الظروف الملائمة تنبت هذه الجراثيم لتعطي فطراً جديداً .


عش الغراب


دورة حياة فطر عش الغراب

مثال / فطر عش الغراب ( المشروم ) :
* تعيش ترممه ( في التربة الرطبة الغنية بالمواد الدبالية ) - على كتل الأخشاب - على بقايا جذوع الأشجار الساقطة في ارض الغابات ) .
* يوجد حوالي 1000 نوع تنتشر في العالم .
* كثير منها يستخدم كطعام لمذاقها الجيد .
* يعض أنواعها سامة لذلك لا ينصح بأكل الأنواع البرية لأنها تسبب المرض فالموت .
*يتركب من :
1- جسم خضري : وهو خيوط فطرية ( هيفات ) متفرعة ومقسمة بحواجز عرضية إلي خلايا كل خلية تحتوي على نواتين وينمو تحت سطح التربة أو على المادة العضوية التي يحصل منها على غذائه .
جسم ثمري : يتكون من حامل بوغى أسطواني يسمي ( العنق ) ينتهي طرفه العلوي بقلنسوة منتفخة يوجد على سطحها السفلي صفائح خيشومية تحمل الأبواغ البازيدية على حوامل بازيدية ، ويبرز من كل حامل بازيدي أربعة نتوءات ( ذنيبات ) يحمل كل نتوء منها بوغ بازيدي وعند نضج الأبواغ البازيدية تنفصل وتسقط وإذا توفرت الظروف المناسبة للإنبات من ماء ومادة عضوية فإنها تنبت لتعطي الأجسام خضريه للفطر .

خامساً قسم الفطريات الناقصة :
يضم حوالي 3000 نوع تقريباً
ذات غزل فطري مقسم
*التكاثر :
* جنسي : لم يكتشف فيها لذلك سميت بالفطريات الناقصة .
* لا جنسي : بالابواغ الكونيدية
*المعيشة :
* رمية في التربة أو فوق بقايا النباتات
* متطفلة على النباتات و الإنسان والحيوان وتسبب أمراض خطيرة .
*أمثلتها :
* فطر الفيوزاريوم الذي يسبب مرض الذبول يوجد في المناطق المتشققة البيضاء في الطماطم وفى الكتان والحمص والقطن والموز .
* فطر الألترناريا الذي يوجد في المناطق السوداء حول عنق الطماطم التالفة ويصيب كذلك البطاطس وبعض البنسليوم وأسبيرجيللس التي لم تكتشف ثمارها الزقية بعد .


فطر الكمأة

الفطريات ( فوائد )
أهمية الفطريات ( فوائد )
1- تقوم الفطريات بتحليل المواد العضوية إلي مواد بسيطة تمتص النباتات وبالتالي التخلص من المواد العضوية ولا تستطيع تحليل بعض المواد الكربونية مثل : البلاستيك .
2- بعض أنواع الفطريات تستخدم كغذاء للإنسان : مثل :
*فطر الكمأة
*العرجون
*عيش الغراب
3- تساعد الخميرة في صناعة الخبز وبعض الأدوية التي تحتوي على فيتامينB . وتستخدم حالياً في تطبيقات الهندسية الوراثية .
4- لفطر البنسليوم أهمية دوائية حيث يستخدم :
*لإنتاج المضاد الحيوي المسمي البنسلين .
*صناعة بعض أنواع الجبن .




مرض القوباء الحلقية ( مرض قدم الرياضي ( ما بين الأصابع )


* أضرار الفطريات :
1- تسبب أمراضا للإنسان كالأمراض الجلدية مثل :
1) مرض قدم الرياضي ( ما بين الأصابع ) تسببها الفطريات الناقصة .
2) مرض القوباء الحلقية
3) التهابات الأذن الوسطي .
2- تسبب أمراضاً للحيوانات : مثل ( بعض الفطريات التي تصيب النمل )
3- تسبب أمراضاً للنباتات . مثل
1) مرض البطاطس (patat-Bligh ) تسبب الفطريات البيضيه .
2) صدأ القمح
3) مرض يصيب الذرة .
4) أمرض الذبول التي تصيب القطن والطماطم . يسببها : بعض اجناس الفيوزاريوم الطفيلية .
5) مرض اللفحة المبكرة التي تصيب الطماطم والبطاطس .
6) مرض التبقع لأوراق نبات القطن . يسببها : بعض أجناس الترناريا الطفيلية
4- تسبب الفطريات تلفاً وتحللاً وفساد كثير من المواد : مثل :
1) المواد الغذائية
2) الأوراق .
3) الأخشاب .
4) الألياف .
5) المصنوعات الجلدية .

Dr.Al-moosawi
12-02-2007, 07:10 PM
تكملة...
-----------------------


أوليات

الأوليات أو الحيوانات الأولية :
و هي متعضيات وحيدة الخلية حقيقية النوى تظهر خواص تترافق عادة مع الحيوانات , أهمها الحركية mobility , و التمايز heterotrophy . تصنف عادة ضمن مملكة الطلائعيات Protista سوية مع الطحالب الشبيهة بالنباتات plant-like algae .

في بعض المخططات الحديثة تصنف معظم الأشنيات مع النباتات Plantae المملكة النباتية و Chromista , في هذه الحالة يمكن تسمية مملكة الطلائعيات بمملكة الأوليات kingdom Protozoa . مع هذا فيجب عدم اعتبارها حيوانات حقيقية لذلك نفضل تسميتها بالأوليات فقط و ليس الاوليات الحيوانية .

تصنف حسب طريقة حركتها إلى :





1- سوطيات (Flagellates)
2- هدبيات



3- متحولات أو أميبات (Amoeboids)
4- كيسيات (Sporozoans
----------------------------------------

الطفيليات
بحث جامعي بقلم : ربى الملقي

الطّفيليّات مجموعة معقدة من مسببات الأمراض تتضمّن حيوانات وحيدة الخليّة أو ديدان متعددة الخلايا ، التي تغزو الجسم من خلال الجلد أو الفم . و هي مخلوقات ّ لا تتمكن من العيش إلا على حساب مضيف بحيث من الممكن أن تسبب له الأذى . و لكن منها ما هو مفيد لنّشيط التّمثيل الغذائيّ .

إن أكثر الطفيلات وحيدة الخلية لديها أنسجة مختلفة بحيث يصعب على جهاز المناعة الذاتي رصدها و مهاجمتها ، و من أخطرها طفيليات الملاريا والبلهارسيا.
أما الديدان متعددة الخلايا الشرجية منها أو المعوية فيمكن أن تتراوح طولا بين ( 1 ) سم إلى ( 10 ) أمتار .
. جميع المنظومات الحيوانية – بما فيها الإنسان - تتعرض باستمرار لمسببات المرض كالجراثيم و الفيروسات و الطفيليات و لكن هناك أكثر من وسيلة لحماية أنفسها ذاتيا .
* حواجز مادّيّة و كيميائيّة :
- الجلد أو البطانة
- السائل المخاطي و الأنزيمات .
- مضادات الفيروسات .
- المقاومة الجينيّة .
- إستجابات سلوكيّة ، جهاز المناعة
و جهاز المناعة عبارة عن منظومة شبكية معقدة تتضمن خلايا يمكنها التعرف على الأجسام الغريبة في الجسم ثم تعمل على تدميرها
إستضافة الطفيليات
تدخل الطّفيليّات في جسد مضيفها البشريّ من خلال :
• تلوّث الطّعام و الماء
• عضّات حشرات ناقلة للعدوى , مثل البعوض
مسؤولية جهاز المناعة تجاه الطّفيليّات
أو آلية دفاع المضيف
تسبّب الطّفيليّات مشاكل لجهاز المناعة سواء بسبب دورة حياتها المعقّدة أو بسبب اختيار أماكنها المختلفة في الجسم .
لدى الطفيليات متعدّدة الخلايا أسطح خارجية تمكنها من مقاومة أي هجوم تتعرض له .أما الأشكال الأحاديّة الخليّة فهي تنفق أجزاء كبيرة من دورة حيواتها داخل الخلايا المضيفة مما يحميها من أخطار الإفرازات المضادة .
فالخلايا المضادة تغمر و تقتل أنواع كثيرة من الحيوانات وحيدة الخليّة, لكنّ بعضها يتمكن من المقاومة و اختراق الخلية المضيفة.
أما بالنسبة للديدان فحجمها أكبر من الكريات البيضاء و لكن عندما يحيط الدودة الطفيلية عدد من كريات الدم البيضاء مفرزة سمومها ، عندئذ قد تتمكن من القضاء عليها .
الرّدّ الطّفيليّ
- التكيس و الكمون داخل خلية مضيفة .
- قناع واقي يمنع جهز المناعة من التعرف عليها .
- التجدد و الإنقضاض .
- التمكن من تعديل جهاز مناعة المضيف
العلاج
تؤثّر عدوى الطّفيلياتّ على الملايين من النّاس عالميًّا, حتّى الآن و الأدوية الحاليّة المتاحة لعلاج الأمراض الناجمة عن الطّفيليّات غير كافية فالعدد المحدود من مضادّات الطفيليّات متاح في الأسواق , و لكن بعض الطّفيليّات، تصبح مقاومةً لهذه الأدوية لأنّ تطوير الأدوية بطيء جدًّا و لا يتناسب مع طفرات الطفيليات الجينية السريعة و المقاومة للدواء .


الديدان Worms



عندما تمطر طوال الليل ماذا ستجد عند حواف الطرقات في الصباح ؟ ستجد الديدان ! هل فكرت يوماً لماذا تغادر الديدان بيوتها في التربة ؟ تملأ الأمطار أوكارها بالماء فتفر من الغرق بصعودها إلى أعلى التربة ، ديدان الأرض هي نوع من أنواع الديدان الكثيرة في المملكة الحيوانية ، وبعض أنواع الديدان صغيرة جداً ، وبعضها يبني هياكل صلبة تحميه ويعيش في مياه المحيطات ، الديدان تعيش تقريباً في كل مكان ولها تأثير كبير على الإنسان .


خصائص الديدان

تختلف الديدان بطريقتين عن اللواسع ، أولاً أنها تملك تماثلاً جانبياً لجسمها وتملك رأساً كاملاً ، أعضاء الأعصاب و الإحساس تتركز في منطقة الرأس ، ثانياً تمتلك الديدان ثلاث طبقات الأنسجة عوضاً عن اثنتين، والطبقة الوسطى التي تسمى الطبقة الجرثومية (Mesoderm) تشكل أعضاء تقوم بعدة وظائف . وبهذه الإضافة المعقدة إلى أجسام الديدان فإنها تستطيع أن تعيش في مواطن متنوعة كبيرة أكثر من اللواسع ، وكالمدوزة في اللواسع فإن بعض الديدان تسبح في المياه ، ومثل البولب في اللواسع فإن بعض الديدان تلتصق في مكان ما ، والديدان أيضاً تحفر في الطين وتزحف على سطح التربة وتعيش داخل أجسام الكائنات الحية ، وبعضها مثل دودة الأرض تعيش في التربة .

Dr.Al-moosawi
12-02-2007, 07:14 PM
تكملة..
----------------------------




ويصنف العلماء الديدان إلى عدة مجموعات رئيسة (شعب) ، والتركيب الجسدي للديدان يحدد الشعبة التي تنتمي لها ، والشعب الثلاث الأكثر شيوعاً هي الديدان المسطحة والديدان (المدورة) الحلقية والديدان القطعية . إلى أي مجموعة تنتمي دودة الأرض ؟



الديدان المسطحة Flat Worms:


الديدان التي تكون أجسامها مسطحة (مفلطحة) تسمى الديدان المسطحة ، والديدان المسطحة تملك أبسط التراكيب لجميع الديدان ، تملك الأعضاء ثلاث طبقات من الأنسجة ، ولكنها تملك فتحة واحدة لتجويفها الهضمي كما في اللواسع ، وقد تعيش حرة أو متطفلة ، من الديدان المسطحة الشائعة التي تعيش في المياه العذبة هي الدودة المستورقة التي تعيش حرة ، ولا يتجاوز طول الديدان المستورقة عدة سنتيمترات ، وتتغذى على الحيوانات الصغيرة التي تعيش في المياه وغير مؤذية للإنسان ، الرسم المجاور يظهر تركيب الدودة المستورقة ، العيون النقطية موجودة في رأسها ولا تشكل أي صور ولكنها


تشعر بالضوء ، والخلايا العصبية في الرأس تشكل دماغاً بسيطاً ، يدخل الطعام من الفم والبقايا غير المهضومة تخرج من الفتحة نفسها ، والدودة المستورقة الواحدة تكون ذكراً وأنثى في آنٍ معاً ، وعند تبادل الديدان المستورقة للمعلومات الجينية فإن إحداها تخصب الأخرى ، وتتكاثر الديدان المستورقة لا جنسياً بالانقسام إلى قسمين ، كل قسم ينمو ليصبح دودة كاملة ، وإذا قطعنا الدودة المستورقة إلى أجزاء عدة فإن هذه الأجزاء تنمو لتصبح ديدان كاملة أيضاً .




هناك مجموعتان من الديدان المستورقة الطفيلية ، الديدان المفلطحة والديدان الشريطية ، الديدان المفلطحة تعيش في أنسجة أجسام الحيوانات ، وبعضها يعيش في الأنسجة الإنسانية ويسبب الأمراض ، تعيش معظم الديدان الشريطية في أمعاء معظم الفقاريات والإنسان ، تلقي الديدان الشريطية بأجزاء من جسمها مليئة بالبيض الملقح في فضلات جسم الكائن الحي المضيف لها ، وإذا أكل حيوان آخر هذا البيض الملقح فإن الديدان الشريطية ستنمو في جسمه ، لا تملك الديدان الشريطية جوف هضمي لأنها تمتص الغذاء المهضوم من أجسام الكائنات الحية المضيفة لها .
المصدر
المدرسة الالكترونية

وهذا ايضا بعض من انواع الديدان مع الناتج عن الاصابة بها:
*

*الدودة الدبوسية:

أكثر أنواع الديدان انتشاراً بين الأطفال، تعيش في الأمعاء الغليظة وفي الزائدة الدودية (الأعور)، طولها 1سم، لونها أبيض، تعيش من 5_6 أسابيع وتضع الأنثى بيوضها ليلاً حول فتحة الشرج مما يؤدي إلى تهيج المنطقة المحيطة، وغالبا ما تموت الدودة بعد وضع البيض الذي يلتصق بالجلد والثياب الداخلية. أثناء حركة الدودة حول الشرج تسبب حكة تدفع الطفل إلى الهرش في تلك المنطقة حاملاً البيوض في أصابعه وتحت أظافره، وتنتقل العدوى عندما يضع أصابعه في فمه وقد ينتقل إلى الآخرين الذين يلعبون مع الطفل، أو يتعاملون مع ملابس الطفل أو فرش سريره، أو إلى الطعام أو الشراب.


الأعراض:

حكة حول فتحة الشرج خاصة أثناء الليل.

القلق والأرق والحساسية.

ألم بالبطن وغثيان وقيء وفقدان للشهية وإسهال نتيجة تهيج الغشاء المبطن للأمعاء والزائدة الدودية.


*********************************************


**دودة الإسكارس:


دودة كبيرة الحجم، طولها من 20-30 سم بيضاء أو حمراء اللون، تتغذى على الفضلات في الأمعاء، تضع الأنثى آلاف البويضات كل يوم، وتخرج مع البراز وهي ليست معدية بعد نزولها مباشرة، بل يلزمها البقاء في بيئة مناسبة حتى تتكون اليرقات داخل البويضات وتصبح معدية بعد 2-3 أسابيع، فإذا ابتلعها الإنسان مع طعامه أو شرابه انتقلت له العدوى.


الأعراض:

آلام في البطن مصحوبة بتقلصات.

فقدان الشهية وفقدان الوزن.

في الأطفال قد يشكو الوالدان من كثرة لعاب الطفل أثناء النوم وأنه يطحن أسنانه "يكز عليها" أثناء النوم.

التهابات بالرئة وكحة نتيجة تهيج الشعب الهوائية.

من مضاعفاتها انسداد في الأمعاء (كتلة ديدان) وفقر الدم.
***************************

**الانكلستوما:

تعيش في الأمعاء الدقيقة للإنسان طولها حوالي 1سم، لونها أحمر ، تتغذى على الدم الذي تمتصه من جدار الأمعاء، تخرج البيوض مع البراز، وبعد عدة أيام تخرج منها اليرقات وتحدث العدوى عندما تخترق جلد الإنسان حافي القدمين أو عن طريق الفم مع الأطعمة غير النظيفة.


**************************
**الدودة الشريطية:


تعيش في الأمعاء، يصل طولها من 4-6 أمتار، تحدث العدوى عند أكل لحوم الأبقار والمواشي الغير مطهية جيداً والتي تحتوي عضلاتها على الديدان المتحوصلة، لها رأس لاصق على جدار الأمعاء حيث تتغذى على غذاء الإنسان. تتكون من أجزاء بيضاء صغيرة على تحتوي على بيوض الدودة، تنفصل هذه الأجزاء وتخرج مع البراز مسببة الإزعاج. وقد تنفجر هذه القطع داخل الأمعاء وتخرج البيوض مع البراز.


الأعراض:


فقدان الشهية للطعام والضعف وآلام البطن

خروج أجزاء الدودة مع البراز مسببة الإزعاج


**********************************


**الانتاميبا:


ليست ديداناً، وإنما كائنات بالغة الصغر تسمى طفيليات، تعيش في الأمعاء، وتتغذى على الطفيليات، وفي مرحلة معينة تهاجم جدار الأمعاء وتتغذى على الدم، وقد تخترق الأوعية الدموية للأمعاء وتصل إلى الكبد أو الرئة أو أعضاء أخرى من الجسم محدثة بها التهاباً، تخرج مع البراز بأعداد هائلة وتحدث العدوى وعندما يتناولها الإنسان مع الطعام إو المياه تتكاثر ثانية في الأمعاء.



الأعراض:


نوبات اسهال يتبعها إمساك أحياناً.

ليونة في البراز مصحوباً بمخاط ودم.

تقلصات بالأمعاء ومغص وألم أسفل البطن.

الرغبة الدائمة في التبرز ( الزحار الأميبي)


*****************************


**الجارديا:


ليست ديدانا وإنما طفيليات تعيش في الإثنى عشر، وتتغذى على الأغذية الموجودة في الأمعاء وتتكاثر بأعداد كبيرة قد تغطي جدار الأمعاء وتمنع امتصاص الغذاء، يساعد تقلص الأمعاء والإسهال على خروجها مع البراز، وتنتقل العدوى عندما يتناولها الإنسان مع الأطعمة أو المياه الملوثة.


الأعراض:


إسهال حاد مع رغاوى خاصة عند الأطفال.

مغص وآلام أعلى البطن مع وقيء ونفخة (غازات).

Dr.Al-moosawi
12-02-2007, 07:15 PM
تكملة....
--------------------------


البكتيريا:

ما هي البكتيريا ؟
هي مخلوقات حية مجهرية تنتمي الى مملكة البدائيات وتعتبر أكثر المخلوقات الحية انتشارا على سطح الأرض

خصائصها :
1- أنها وحيدة الخلية وذات تركيب بسيط .
2- بدائية النواة حيث لا يوجد غشاء نووي يحيط بالمادة الوراثية فتكون على شكل كتل صغيرة مبعثرة في السيتوبلازم

يمكن الاستدلال على وجود البكتيريا من نشاطها :
فقد تسبب :
1 ) أمراض للإنسان
2) تحلل الجثث وبقايا المخلوقات الحية وغير ذلك
3 ) فساداً للأطعمة .

مكان وجودها:
1-توجد في كل مكان تقريبا حتى في البيئات ذات الظروف القاسية
2-تعيش على عمق يزيد عن 400 متر في الثلوج .
3- بعضها يعيش في أعماق البحار
4-بعضها يعيش بالقرب من فوهات البراكين حيث درجة الحرارة العالية .
5-توجد في الهواء والماء والتربة .
6-داخل أمعاء الإنسان وفي أجهزة الهضم لبعض الحيوانات المجترة .


تصنيف البكتيريا :
تصنف إلى أكثر من مجموعة اعتمادا على صفات محددة منها :

1-الشكل الخارجي للخلية وتجمعها
لو أردناً تصنيف البكتريا على حسب الشكل والتجمع فأننا سنجد التصنيف التالي :-
أ) البكتيريا الكروية: تكون كروية الشكل و توجد أحادية أو ثنائية أو رباعية أو سبحية أو عنقودية مثل: بكتيريا الالتهاب الرئوي

ب) البكتيريا العصوية: تكون شبيهة بالعصا و توجد أحادية أو ثنائية أو سبحية مثل :بكتيريا التيفوئيد والدفتيريا

ج) البكتيريا الحلزونية : تكون حلزونية الشكل مثل: بكتريا الكوليرا


2-الاستجابة لصبغة جرام :
فنظرا لاختلاف التركيب الكيميائي بين جدار الخلايا في بعض أنواع البكتريا أمكن التعرف على هذه الأنواع بواسطة صبغة جرام ( نسبة إلي مكتشفها كريستيان جرام ) وهي عبارة عن صبغتين هما :

أ – اللون الأحمر : وتأخذه البكتيريا السالبة لصبغة جرام .
ب- اللون البنفسجي أو الأزرق : وتأخذه البكتيريا الموجبة لصبغة جرام .


3-نمط التغذية :
تتم التغذية في البكتريا في نمطين :
1)التغذية الذاتية : ويتم هذا النمط في البكتيريا التي تحتوي على أصباغ اليخضور حيث تقوم بعملية التمثيل الضوئي .

2) التغذية غير الذاتية : ويتم هذا النمط في عدة صور وهي :
أ – التغذية الرمية : وتقوم البكتيريا التي تتغذى بهذه الطريقة بالهضم خارج الخلية ليتم تحليل بقايا المخلوقات الحية وكذلك الجثث ثم يتم امتصاصها لتحصل منها على حاجتها من المركبات الغذائية .

ب – التغذية التطفلية : وتقوم البكتيريا التي تتغذي بهذه الطريقة بالالتصاق بخلايا العائل سواء الداخلية أو الخارجية لتحصل على غذائها من هذا العائل الحي وغالباً تسبب له المرض كالبكتيريا المسببة لمرض الزهري ( السفلس ) والسيلان اللذان يصيبان الجهاز التناسلي .

ج – التغذية التكافلية : ويحدث هذا النمط من التغذية في البكتريا التي تعيش متكافلة مع مخلوقات حية أخري كالتي تعيش في أمعاء الإنسان أو التي تعيش في جذور النباتات البقولية .

4-وجود أسواط للخلية أو عدم وجودها

5-تكوين الجراثيم : فبعض أنواع البكتيـريا لديها طريقة تساعدها على حفظ الفرد مــن الظــروف البيئية غير المناسبــة وهــي تكـــوين الجراثيم ولا يتم فيــه زيـــادة عدديــة ، بل تقوم الخلية البكتيرية بإحاطة نفسها بغلاف سميك يتحمل الظروف البيئة غير المناسبة لعدة سنوات وعندما تكون الظروف البيئية مناسبة للبكتيريا فإن الجراثيم تتحرر لتكون خلايا بكتيري

تركيب الخلية البكتيرية :
تتركب الخلية البكتيرية من :
1-الزوائد ويوجد نوعان من الزوائد هما :
أ‌-الأسواط : وتوجد بعض أنواع البكتريا وتنشأ من الغشاء السيتوبلازمى وتستخدمها البكتريا في الحركة .

ب-النتوءات : وتوجد غالبا في البكتريا الممرضة لتساعدها في الالتصاق بخلايا العائل .

2-الطبقة السطحية : وتوجد في جميع الخلايا البكتيرية ويصعب رؤيتها أثناء الفحص المجهري في بعض أجناس البكتريا لرقتها وتهتكها .

3- الغلاف الخلوي ويتكون من :
أ – الجدار الخلوي : وهو الذي يعطي الخلية البكتيرية شكلها المحدد
ب- الغشاء السيتوبلازمى : وهو غشاء رقيق يحيط بمحتويات الخلية ويتحكم في مرور المواد من وإلي سيتوبلازم الخلية .

4 – السيتوبلازم : وهو الجزء الهلامي الموجود داخل الغشاء الخلوي وتوجد فيه التراكيب الخلوية المختلفة .

تكاثر البكتيريا:
تتكاثر البكتيريا بإحدى الطرق التالية :
1-الانقسام الثنائي : التكاثر بهذه الطريقة في ظروف البيئة العادية المناسبة وتتكاثر بسرعة هائلة جدا فتنقسم الخلية البكتيرية كل 20 دقيقة إلي خليتين متماثلتين

2-التكاثر الجنسي : وفيه يتم انتقال المادة الوراثية من خلية مانحة إلى خلية مستقبلة ثم يحـــدث الانقسام لينتج سلالة جديدة تجمع صفــــات الخليتين الأصليتين .


أهمية البكتيريا :-
أقترن اسم البكتيريا عادة عند عامة الناس بالمرض ، ولكن ينبغي عدم التغافل عن فوائد البكتيريا فقد خلقها الله سبحانه وتعالي لتسهم في المحافظة على توازن النظام الحيوي . ولها أهمية كبيرة على سطح الأرض . فكما أن بعضها ضار للمخلوقات الحية فبعضها نافع أيضا، ومن فوائدها:

1-تحليل جثث المخلوقات الميتة لتتغذى عليها وبذلك تعمل على تحويل المركبات العضوية المعقدة إلى مركبات بسيطة يستفيد منها النبات لتصنع مواد غذائية جديدة وبذلك تتخلص البيئة من الجثث المتراكمة .

2-تقوم بتثبيت النيتروجين الجوي في خلايا جذور بعض النباتات كالفول والبرسيم .

3-تستخدم في صناعة الكثير من المواد الغذائية ومنها على سبيل المثال : -
أ - صناعة الخل
ب - وتحويل الحليب إلي لبن رائب ( زبادي )
ج- صناعة بعض أنواع الجبن .

4-تستخدم في إنتاج العديد من المركبات الطبية ومنها إنتاج فيتامين B وفيتامين K وإنتاج هرمون الأنسولين وأنتاج مادة الآنترفيرون ، وأنتاج حامض اللاكتيك وإنتاج الأنزيمات الهاضمة للسليلوز والبروتينات .

5-تدخل في كثير من الصناعات مثل :
1) صناعة الجلود
2) تعطين ألياف الكتان وجعلها صالحة للنسيج .
3) استخراج النشا البدائي من جذور النباتات .


6-تستخدم بعض أنواع البكتيريا في المكافحة البيولوجية أي أنها تستخدم للقضاء على بعض المخلوقات الحية التي تفتك بمقدرات الإنسان الحيوية

7-بعض أنواع البكتيريا لها القدرة على التهام بقع الزيت التغذي عليه وبذلك تخلص البيئة من التلوث بآثار النفط وخاصة في البحار والمحيطات .

أضرار البكتيريا :
1-تسبب (البكتيريا الطفيلية ) العديد من الأمراض للإنسان
2-تسبب فساد الكثير من الأطعمة .
3-تسهم في تسوس الأسنان حيث تحول بقايا المواد السكرية على سطوح الأسنان إلى حمض اللبن الذي يعمل على تحليل وإتلاف الكالسيوم

Dr.Al-moosawi
12-02-2007, 07:20 PM
تكملة...
-----------------------


تعريف المضادات الحيوية :

هي أدوية تستخدم خصيصا للوقاية أو لعلاج أمراض بكتيرية وهي تعمل على قتل البكتيريا المسببة للمرض او تعمل على وقف تكاثر البكتيريا مما يعطي الجسم فرصة لتقوية مناعته والقضاء على البكتيريا.

وللمعلومية فإن المضادات الحيوية لا تستخدم في علاج الأمراض الفيروسية كالرشح والزكام والسعال...

ويمكن الحصول على المضادات الحيوية من بعض النباتات ومن التربة و أعفان البكتيريا...

ماهي المضادات الحيوية ؟

المضادات الحيوية هي مواد تفرزها بعض أنواع من البكتيريا والفطريات، التي لها المقدرة على قتل، أو تثبيط نمو الجراثيم.

والمضادات الحيوية هي أكثر الأدوية شيوعاً لعلاج الإنسان من معظم الأمراض المعدية، أو مضاعفاتها.


تعطى المضادات الحيوية على هيئة شراب، أو كبسولات، أو أقراص، أو أقماع شرجية (لبوس)، أو حقن في العضل أو الوريد، أو تدهن كمراهم، أو كريمات، أو تعطى كنقط في الأذن، أو قطرة للعين، أو مس للفم






قصة اكتشاف مضاد :

لا يهمنا حين نسرد هذه القصة هنا الأرقام أو الأسماء أو حتى التسلسل التاريخي.

وإنما نريد أن نقرأ قصة اكتشاف لنتعلم منها ، كيف أن التاريخ مليء بالملهمات ، وكيف كانت الملاحظة بداية لاكتشاف مهم كاكتشاف المضادات الحيوية ، وكيف يكون الاختراع أو البحث أو الاكتشاف مفيدا بجهود عدد كبيـــــر من العلماء في عصور وأمكنة مختلفة ،، وإليكم فصول القصة :

1) كان قدماء المصريين يستخدمون العفن في علاج الجروح.

إذ كانوا يضعون مسحوق العفن الموجود على الخبز، أو قماشاً مبللاً بماء البرك الراكد الآسن، على الجروح فتشفى!!!

2) بدأ البحث عن المضادات الحيوية مع انتشار القبول العلمي لنظرية تسبب الحراثيم بالإصابة بالأمراض .

3) لاحظ العالم الكيميائي "باول اهرليش" أن بعض الصبغات، مثل أزرق المثيلين، لها القدرة على قتل وتلوين بعض أنواع البكتيريا .


4) لاحظ العالم الفرنسي باستير أن ميكروب الجمرة الخبيثة لا يستطيع النمو في المعمل، إذا تلوثت الآنية، التي تحتويه بالعفن الموجود في الجو، والتربة الزراعية.

وتوصل إلى النتيجة عينها في الوقت نفسه، العالم الإنجليزي ويليام روبرتس (William Roberts) .

5) قام العالم فليمينج (Alexander Fleming) باكتشاف أول مضاد حيوي طبيعي موجود في جسم الإنسان حيث قام بعزل مادة (Lysozyme) من دموع العين وأثبت أن باستطاعتها قتل بعض الخلايا البكيتيرية.

6) لاحظ نفس العالم فلمنج (Alexander Fleming)، أن أحد الفطريات من نوع البنيسيليوم يفرز مادة، أطلق عليها "بنسيلين"، قادرة على قتل البكتيريا الموجودة حولها، وأيقن أن لها مقدرة على علاج الأمراض ، إلا أن صعوبة تنقية مادة البنسيلين من العفن، حالت دون قيامه بمزيد من التجارب.







7) قام العالمان إرنست شين (Ernst Chain)، وهوارد فلوري (Howard Flory)، بتنمية فطر من نوع البنيسيليوم في صورته النقية . ثم استخلصا كميات صغيرة من مادة البنسيلين. وشُفي باستخدام البنسيلين رجل شرطة إنجليزي، كان مصاباً بحمى بكتيرية.

8 ) أجرى العالم واكسمان (Selman Waksman)، عدداً من التحاليل على 10.000 عينة، أخذت من التربة، تم خلالها عزل عديد من البكتيريا والفطريات.

ولاحظ واكمان ومساعدوه أن أحد هذه الفطريات يفرز مادة قاتلة للبكتيريا، أطلق عليها (Streptomycin)، واستخدم في علاج الدرن الرئوي.


ثم توالى اكتشاف المضادات الحيوية، بعد ذلك، حتى زاد عددها ، فضلاً عن تمكن العلماء من تخليق عدد كبير من المضادات الحيوية كيميائياً.


أهمية المضادات الحيوية :

تستخدم المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية ، وقد وصفت بأنها "معجزة العقاقير". !!

وذلك بسبب استخدامها، في علاج الأمراض البكتيرية، التي عانت منها البشرية طويلاً، مثل: السل، والتهاب الأغشية السحائية، والزهري، كما أنها تستخدم حالياً في علاج الدوسنتاريا الأميبية، والأمراض الفطرية!


ولا تستخدم المضادات لعلاج الالتهابات الفيروسية.

ومع ذلك فإن هناك اعتقاد شائع بأن المضادات الحيوية يمكنها شفاء أي التهاب، فتجد كثيرا من المرضى يلحون على الطبيب أو الصيدلي في صرف مضاد حيوي لعلاج علتهم لكنه لا يجدي إذا كانت من التهاب فيروسي، لا تؤثر فيه المضادات كالرشح والأنفلونزا



كيف تعمل المضادات الحيوية ؟؟


تقتل المضادات الحيوية، البكتيريا الضارة بالإنسان، عن طريق عمليات كيميائية وبطرق مختلفة،في الوقت الذي لا يؤثر فيه المضاد الحيوي غالبا على خلايا الإنسان، نظراً إلى اختلاف تركيب جدر هذه الخلايا كيميائياً عن مثيلتها في خلايا البكتيريا والفطريات، ولكنها لا تفرق بين البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة في جسم الإنسان .


وبشكل عام تقضي المضادات الحيوية على البكتيريا من خلال عدة طرق :


الطريق الأول :

قتل البكتيريا وذلك من خلال التأثير على جدار الخلية في البكتيريا - أثناء انقسامها - مما يؤدي إلى خروج مكونات الخلية وموتها بعد ذلك.

وتسمى هذه المضادات ( Bactericidal )


الطريق الثاني:

وقف نمو البكتيريا ومنع تكاثرها .

وتسمى هذه المضادات التي تهبط نمو البكتيريا ( Bacterio static)

ويتم لها ذلك عن طريق تثبيط تكوين الحامضين النوويين RAN أو DNA أو تثبيط تكوين بروتينات الخلية مباشرة عن طريق التأثير عن مكون أساسي داخل نواة الخليج البكتيرية يسمى الرايبوسوم.

فهي تقوم بإيقاف بعض أنشطة البكتيريا الحيوية فتقضي عليها ، وفي نفس الوقت لا تؤثر على أنشطة خلايا الإنسان.

وأخيرا:

ظهرت أنواع من المضادات الحيوية، تستطيع أن تتدخل في انقسام خلايا البشر، عن طريق منعها لانقسام المادة الوراثية د ن أ (DNA).


وقد استغل الأطباء هذه الخاصية الفريدة، فصارت بعض المضادات الحيوية العلاج الأمثل، لبعض سرطانات الدم!!


وتبعا للاختلاف في طريقة العمل كان للمضادات الحيوية عدة أنواع :

1. مضادات حيوية تعمل على جدار خلية البكتريا Bacterial cell wall.

2. مضادات حيوية تعمل على جدار السيتوبلازمي Cytoplasmic. Membrane.
وهذه المضادات الحيوية تؤثر على خلية البكتريا وخلايا العائل .

3. مضادات حيوية تعمل على تكون البروتينات داخل الخلية.

4. مضادات حيوية تعمل على حمض النيوكليك (Nucleic acid)
ولذا فإنه يمكن اعتبارها مضادات للأورام(Cytotoxic Drugs)


ويوجد في العصر الحالي أكثر من مائة وخمسين نوعاً من المضادات الحيوية!!

ولكل نوع منها أسماء تجارية متعددة تختلف باختلاف الشركة المصنعة للدواء.


كما تختلف أنواع المضادات الحيوية باختلاف مدى تأثيرها على البكتيريا، فمن الأدوية ما يكون فعالاً بشكل رئيس على البكتيريا إيجابية الجرام، ومنها ما يكون فعالاً ضد البكتيريا سالبة الجرام، وبعضها فعّال على البكتيريا الهوائية والبعض على البكتيريا اللاهوائية، كما أن القليل من المضادات الحيوية قد يكون فعالاً ضد أنواع مختلفة من البكتيريا في نفس الوقت.


ومن أشهر مجموعات المضادات الحيوية ما يلي :

البنسلين ومشتقاته ،السيفالوسبورينات ،لكارباينيمات، الكوينولونات، التتراسيكلينات ، السلفوناميدات ، الماكروليدات ، أمينوجلايكوسيدات ،كما يوجد الكثير من المضادات الحيوية التي لا تتبع مجموعة بعينها مثل الفانكوميسين والكلورامفي***ول والميترونيدازول وغيرها.



مجموعة البنسلين(Penicillin) :

ميكا***ية عمل البنسلين:

يعتبر البنسلين قاتل للميكروب Bactericidal حيث يهبط تكون جدار الخلية للبكتيريا عن طريق تهبيط تكامل تركيب جدار الخلية وتحدث فيها فجوات

مما يساعد على دخول السوائل من خارج الخلية إلى داخلها نتيجة لزيادة ضغطها الاسموزى فيزيد من حجم البكتيريا وتؤدى في النهاية إلى انفجار البكتريا وموتها.

ويلاحظ أن البنسلين أكثر نشاطا ضد الميكروبات الموجبة أكثر من الميكروبات السالبة .

يتم امتصاص البنسلين من الجهاز الهضمي إذا أعطى قبل أو بعد الطعام لمدة ساعة ويتم توزيعه في أنسجه الجسم وسوائل الجسم المختلفة .


الاستعمال الطبي للبنسلين:

يستخدم البنسلين في علاج العدوى بميكروبات السبحية مثل التهاب الحلق الحاد Acute Throat Infection والتهاب الجروح حمى النفاس (Purpural Fever) والتهاب الشفاف القلبي تحت الحاد.
و في علاج العدوى بميكروبات العنقودية (Staphylococca Infection) والميكروبات الرئوية (Pneumococcal Infection)

وعلاج مرض الزهري (Syphilis) و السيلان (Gonorrhea) والالتهاب السحائي (Lieningocoocal Meningitis) وكذلك يستخدم في علاج حس التيفود والبارتيفود (Typhoid Fever) و الدفيتريا(Diphtheria) والكزار(Tetanus) والغارغرينيا الغازية (Gas Gangrene) حيث يعطى البنسلين + مصل مضادات السموم.

وكذلك يفيد في الفطور الشعاعية (Actinomycosis)

و يستخدم البنسلين كوقاية في بعض الحالات مثل تكرار الحمى الرئوية والتهاب العين السيلاني في الأطفال حديثي الولادة و الالتهابات الثانوية أثناء عملية استئصال اللوزتين أو خلع الأسنان .



.

Dr.Al-moosawi
12-02-2007, 07:21 PM
تكملة...
-------------------

كيف نختار المضاد المناسب ؟؟

لاحظنا تعدد وتنوع المضادات وأشكالها، فكيف نختار،، أقصد كيف يختار الطبيب المضاد الحيوي المناسب للحالة أو المريض.

كيف يكتشف ما إذا كان يناسب جسم المريض وسيعمل معه بطريقة سليمة أم لا ؟

وهل سينجح في معالجة هذا المرض أو يفشل في ذلك، أم أنه سيسبب أضرارا أخطر من المرض نفسه !!!

يعتمد الطبيب المختص على عوامل معينة يجب معرفتها قبل صرف المضاد الحيوي ، وتحديد النوع الأنسب ، ومقدار الجرعة اللازمة ، والفترة الكافية ليعمل بشكل أنجح ،

وفي سبيله لتحديد هذه العوامل يحتاج الطبيب إلى خبرات كل من أخصائي المختبر و الصيدلي الإكلي***ي


ومما يتوجب على الطبيب معرفته قبل تحديد المضاد :

1) معرفة نوع البكتيريا المسببة للمرض، ويتم بطريقتين:


* الاختبار السريري : عن طريق أعراض المرض الظاهرة على المريض أو معرفة البكتيريا الشائعة التي تسبب أمراضاً معدية بعينها.

* الطريقة المخبرية : عن طريق أخذ عينة من الجزء المصاب ومن الدم أو من البول وزراعتها لمعرفة نوع البكتيريا المسببة لهذا المرض .

وفي بعض الأحيان يجري الطبيب اختبار يكتشف به مدى استجابة البكتيريا للمضاد.

فأحيانا تكتسب بعض أنواع البكتيريا مناعة ضد مضاد حيوي معين لكثرة استعماله ، فيجرى فحص يقيس مدى فعالية المضاد الحيوي ضد هذه البكتيريا،

ولهذا الغرض تزرع البكتيريا المأخوذة من المريض في مزرعة خاصة بها أقراص مختلفة الألوان وكل منها مشرب بنوع معين من المضادات وبعد ترك المزرعة لمدة معينة نلاحظ وجود هالة شفافة خالية من البكتيريا حول كل قرص، والمضاد الحيوي الأكثر تأثيرا على البكتيريا هو الذي تتكون حوله الهالة الشفافة الأكثر اتساعا.






2) تحديد خصائص المضاد الحيوي من حيث:

- تركيزه وحركية توزيعه في الجسم: لأن المضاد قد يكون فعالاً ضد بكتيريا معينة خارج الجسم ولكن تركيزه في الجزء المصاب من الجسم لا يصل إلى الحد المطلوب، وبالتالي لا تحصل على النتيجة المرجوة.

- النصف العمري للمضاد وطريقة التخلص منه: فقد يستدعي إعطاء المضاد على فترات متقاربة إذا كان الجسم يتخلص منه سريعاً.

- سُميّة الدواء وآثاره الجانبية: فينبغي الموازنة بين أضرار الدواء ومنفعته للمريض.


- سعر الدواء: فبعض المضادات الحيوية ذات تكلفة عالية قد لا يتحملها المريض ولها بدائل أرخص ومساوية لها في التأثير وأحياناً قد تفوقها علاجياً.



3) الإلمام بحالة المريض وتحديد حالته من حيث :

- العمر والجنس والوزن.

- حالة أعضاء الجسم وخاصة الكلية والكبد، وهما العضوان الأساسان في عملية أيض الدواء وطرحه خارج الجسم.

- حالة الجهاز المناعي للمريض وما إذا كان المريض مصاباً بحساسية لأي من أنواع الأدوية.

- الحمل والرضاعة:

فبعض المضادات الحيوية تستطيع عبور الحاجز المشيمي وتصل إلى الجنين محدثة آثارا جانبية بالغة على الجنين، وخصوصا في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وكذلك بعض المضادات قد تؤثر على الرضيع من خلال لبن الأم.

- إذا كان المريض يعاني من أمراض أخرى أو يتناول أدوية أخرى قد تتداخل مع بعض أنواع المضادات الحيوية.

عادة ما يفضل وصف مضاد حيوي واحد للقضاء على العدوى البكتيرية،وذلك لعدة أسباب منها:

التقليل من نشوء مقاومة لأنواع كثيرة من المضادات وتقليل الآثار الجانبية التي قد تنجم عن استخدام أكثر من نوع من المضادات وتقليل التكلفة.


وفي حالات معينة يستلزم إعطاء المريض أكثر من مضاد وذلك لأسباب منها:

زيادة فعالية الدواء في القضاء على البكتيريا خاصة في حالات الالتهابات الشديدة التي تهدد حياة المريض، وكذلك تقليل الآثار الجانبية لبعض أنواع المضادات.



كتب الطبيب الوصفة الطبية وصرفها الصيدلاني ،، فما دور المريض ؟؟

كيفية الاستخدام والتعامل مع المضادات الحيوية :

كيف أستخدم الدواء ؟؟

• إكمال المدة كاملة حتى لو أحسست بتحسن, لأنه في حالة تناول المضاد الحيوي تضعف البكتيريا ويبدأ الشخص يحس بالتحسن, وما أن يتركه حتى تعود الإصابة بالمرض مرة أخرى وتتولد مقاومة عند البكتيريا فتصبح أشد ضررا على الإنسان وتطول مدة علاجه.


• يجب الانتباه هل يؤخذ المضاد الحيوي على معدة خالية حتى يسهل امتصاصه أم أنه يؤخذ بعد الطعام حتى لا يسبب تهيج للمعدة ؟

وما هي أنواع الطعام التي يجب أن أتجنبها؟؟

• يجب أن لا تطحن أو تكسر بعض حبوب الأدوية وذلك إما بسبب عدم ثباتيتها أو أن الأدوية لها نظام بطيء في ذوبان الدواء لتعطي مفعولا مطولا.


• في حالة وجود الدواء على هيئة سائل يجب أن يرج جيدا قبل الاستخدام.

• يفضل استخدام المكيال المرفق بالعبوة لكي يتم تناول الجرعة الصحيحة.

• يجب أن لا يستخدم الدواء بعد انتهاء مدة صلاحيته. ، مع مراعاة أن بعض المضادات الحيوية تختلف مدة صلاحيتها بعد حلها أو إضافة الماء إليها حيث بالغالب تاريخ الصلاحية يكون مدة أسبوعين بعد حل الدواء.


• لكي تتحقق الغاية القصوى من المضاد الحيوي يجب أن لا تفوت الجرعات.وفي حال نسيان أخذ إحدى الجرعات اليومية، يجب أخذها بأقرب وقت ممكن للمحافظة على كمية ثابتة من الدواء في الدم أو البولفي حال لم يكن وقت الجرعة التالية قريبا ، ولا ينبغي مضاعفة الجرعة التالية أبدا لتعويض النقص .


• إذا أحسست أنك تناولت جرعة زائدة أو ظهرت عليك علامات خطيرة مثل ضيق بالصدر, حرارة, حكة, ازرقاق الجلد, أو صعوبة في التنفس، راجع مركز طوارئ أو طبيبك .


فيما يتعلق بحفظ المضادات الحيوية :

يجب حفظها بعيدا عن متناول الأطفال وعن مصادر الرطوبة ،في درجة حرارة الغرفة 25 درجة مئوية. وفي حالة حفظ السائل منها في الثلاجة يجب مراعاة عدم تجميدها.




المضاد الحيوي سلاح ذو حدين !!

كيف يتحول المضاد الحيوي من دواء إلى خطر ؟؟


نتيجة لسوء الاستعمال، وذلك عند الاستهلاك المفرط للمضادات الحيوية أو حينما تعطي بجرعات غير مناسبة، أو تعطى بالقدر المطلوب على فترات غير منتظمة بين الجرعات، أو تعطي لمدة قصيرة غير كافية للعلاج، أو الاستعمال غير الملائم للمضادات في حالات لا تحتاج إلى معالجة بل تشفى ذاتيا ،

تفشل المعالجة وتزيد المقاومة عند البكتيريا التي قد يصاب بها المريض في المستقبل أو يحدث اضطراب لتوازن جسم الإنسان فيما يخص البكتيريا غير الممرضة الموجودة طبيعياً في أماكن من الجسم مثل الجهاز الهضمي والفم والمهبل عند النساء والتي لها دور كبير في امتصاص بعض الفيتامينات المهمة أو حدوث طفرات في أنواع معينة من البكتيريا يؤدي إلى نشوء بكتيريا ذات مقاومة شديدة المضادات الحيوية المتوفرة حالياً.



الأعراض الجانبية للمضادات الحيوية :

لمعظم الأدوية التي يتعاطاها المريض تسبب آثارا جانبية غير مرغوبة، بعضها يكون أعراضا خفيفة لا تشكل خطرا على المريض وبعضها قد يهدد حياته.

والمضادات الحيوية شأنها شأن باقي الأدوية قد ينجم عن استعمالها آثار جانبية قد تكون خفيفة وقد تكون شديدة وذلك لأسباب متعددة:

منها ما يحدث بسبب طبيعة جسم الإنسان، أو بسبب خصائص الدواء، أو بسبب زيادة الجرعة الدوائية الموصوفة، أو أحيانا عند استخدام دواء آخر أو مع تناول أغذية معينة أو بسبب عدم التشخيص السليم أو غيرها من الأسباب.






من أكثر الآثار الجانبية للمضادات الحيوية شيوعا:


ظهور حساسية لأجسام بعض المرضى عند تناول نوعية من المضادات وخصوصا مجموعة البنسلين وتختلف درجة الخطورة من شخص إلى آخر، فمنها ما هو قليل الخطورة مثل الإسهال الخفيف والقيء والحرقان الخفيف في المعدة أو طفح جلدي وهرش.

ومنها ما هو أخطر من ذلك مثل الإسهال الشديد أو صعوبة التنفس، وفي هذه الحالة يجب على المريض التوقف فورا عن أخذ الدواء والاتصال بالطبيب المعالج. وتسبب. بعض المضادات الحيوية تغيرا في لون البول وهذا طبيعي بسبب احتواء الدواء على أصباغ ولا يستدعي القلق .


أنا بصراحة تعبت المرة الجاية أكمل الباقي...تقبلوا تحياتي..dr.al-mooswi

عطر السحاب
13-02-2007, 05:34 AM
dr.al-mooswi

الجهد المبذول تستحق على الشكر والتقدير

ونترقب التكملة

تحياتي

BIKOO
13-02-2007, 11:32 AM
اللهم صل وسلم على السيدة الطاهرة وعلى أبيها وبعلها وبنيها والعن اللهم ظالميها

الصراحة مجهود جبار

و كلمة الشكر لاتفي شيء

ونجد أن هذا الموضوع سيكون بإذن الله

مرجع مبسط لمن أراد معرفة معلومات عن Microbiology

الله يعطيك ألف عافية

وماشاء الله عليك

قمت بقسم كبير من البحث دون أي مساعدة منا

الجبــــ رنين ــــل
14-02-2007, 09:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

-sth -tac -sth

أخي الفاضل

موضوع رائع وطرح مميز

أشكرك على المعلومات القيمة جداً

وبالتأكيد ستكون لنا مشاركات في هذا المشروع

ليكون مرجع متكامل ومفيد للجميع

وفقك الله وإلى الأمام

ستكون لنا عودة

عطاء
17-02-2007, 09:23 AM
الصراحة الموضوع رهيبببببببب

ولكن طويل جدا" يتعبني في القراءة والمعلومات مكثفة:| فياليت لو تتم عملية العرض بشكل مبسط أكثر...وشوي شوي

ترى الموضوع رائع ..... وبحاول اني اعيد قراءته قد ما اقدر

تحياتي وسلام