أسعد الله أيامكم وكل عام وأنتم إلى الرحمن أقرب

أخي الفاضل .. أختي الفاضلة .. للتسجيل اضغط هنا

إغلاق النافذة ضيفنا الكريم
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
أهلاً بك بين اخوانك واخواتك بشبكة الساعة
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
.:: حيـاك الله ::.



العودة   شبكة الساعة الثقافية > الساعات العامة > الساعة العامة
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الساعة العامة للمواضيع الهادفة والتي لاتندرج تحت ساعة معينة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 01-08-2008, 01:57 AM   #1
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


المنتدى : الساعة العامة
افتراضي كيف تتخلص من العدو الحقيقي





بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين، وصحبه المنتجبين، وعلى جميع أنبياء الله المرسلين.

مشكلـة الوسوسـة وعلاج كلّ منهما استناداً إلى ما ورد عن أهل بيت العصمة(ع)


01 - مشكلـة الوسوسـة

02 - الوسوسـة في أبنـاء آدم

03 - الوسـاوس العقائديـة

04 - عـلاج الوسوسـة

05 - الوسوسـة العمليـة



كل يوم ساعرض نقطة ان شاء الله

اتمنى من المشرفين والادارة ان لا تنقل الموضوع الى مكان اخر حتى يتم اكماله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







التوقيع


اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعزائي واحبائي اعضاء الشبكة
متغيب عن الشبكة من 10 فبراير حوا
لي اربعة اسابيع
واسالكم الدعاء



   رد مع اقتباس

قديم 01-08-2008, 02:14 AM   #2
معلومات العضو
التائهه
موالٍ نشط
إحصائية العضو







التائهه is on a distinguished road
 

التائهه غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

موضوع رائع نحن في انتظاره
تقبل مروري







   رد مع اقتباس

قديم 05-08-2008, 10:12 PM   #3
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائهه مشاهدة المشاركة
موضوع رائع نحن في انتظاره
تقبل مروري


مشكورة على المشاركة الجميلة

اختي التائهه

الله يعطيك الف عافية






التوقيع


اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعزائي واحبائي اعضاء الشبكة
متغيب عن الشبكة من 10 فبراير حوا
لي اربعة اسابيع
واسالكم الدعاء



   رد مع اقتباس

قديم 05-08-2008, 10:21 PM   #4
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

01 - مشكلـة الوسوسـة

من المشاكل التي عاشها الإنسان الأول وما زلنا نعيشها في أكثر من جانب من جوانب الحياة على المستويين الفكري والعملي هي مشكلة (الوسوسة)، والوسوسة تمثّل حالة نفسية يعيش الإنسان معها بعض الخواطر أو بعض المشاعر أو بعض الانطباعات التي لا تنطلق من حسابات معقولة، بل تنفذ إلى وجدان الإنسان وإحساسه ومشاعره من دون أن تستند إلى دراسة دقيقة.
وقد بدأت الوسوسة من الشيطان مع أبينا آدم(ع) وأمّنا حواء(ع) اللذين أراد الله تعالى أن يدخلهما في دورة تدريبية تهيىء لهما الفرصة الواقعية ليعيشا في الأرض مع إبليس بسلام، أي بوعي، فقد خلق الله آدم ومعه حوّاء إنسانين طيبين طاهرين لم يلتقيا بأية تجربة سلبية مع أيّ كائن كان، لأنهما لم يعيشا في أي موقع من مواقع الحياة التي يصطدم فيها المخلوق بالمخلوق بشكل مباشر، فكانا من الطيبة بحيث يتصوّران أنّ كلّ مخلوق، حتى إبليس نفسه، لا يمكن أن يكذب أو يغشّ، لأنهما كانا لا يعرفان ما هي طبيعة الغش، وما هي طبيعة الكذب، فلقد كانا الصدق كلّه والنصح كلّه، لأنّ ذلك هو ما تمثله طهارة الإنسان في فطرته {وقال ما نهاكما ربّكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين}، وعندما أحسّ بأنّهما يواجهان المسألة بحيرة وقلق {وقاسمهما}، أي بدأ يحلف بالأيمان المغلّظة بالله تعالى {إني لكما لمن الناصحين* فدلاّهما بغرور} [الأعراف:20_21].
لقد كانت هذه هي الوسوسة الأولى التي تعلّم فيها آدم(ع) ومعه حواء(ع) أنّ هناك من يغشّ بعنوان النصيحة، وأنّ هناك من يكذب بعنوان الصدق {اهبطوا منها جميعاً} [البقرة:38]. وأراد الله تعالى لآدم(ع) من خلال هذا الدرس التجريبـي أن يحذّر من إبليس وسوساته وتسويلاته، وذكرنا أنه أخرج أبوينا من الجنة بوسوسته في فعل القبيح، فعلينا أن نحذر منه لأنّه أقسم على أن يخرجنا جميعاً من الجنّة ويمنعنا من دخولها، عندما قال: {لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم* ثم لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين} [الأعراف:16ـ17].

الوسوسـة في أبنـاء آدم.........






   رد مع اقتباس

قديم 06-08-2008, 10:33 AM   #5
معلومات العضو
عاشق الدعاء
الدعم الفني
إحصائية العضو







عاشق الدعاء is on a distinguished road
 

عاشق الدعاء غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

اللهم صلِّ على محمد و آل محمد

استمر اخي mahy hassan

موضوعك جميل و اسلوبك في العرض اجمل

استمر فإن شاء الله من المتابعين لك و لموضوع الشيق


نسألكم الدعاء






التوقيع

الفاتحة لأرواح المؤمنين و المؤمنات
لا تنسونا من صالح الدعاء و المسألة




   رد مع اقتباس

قديم 06-08-2008, 06:13 PM   #6
معلومات العضو
السيدة رقية
موالٍ مبدع

الصورة الرمزية السيدة رقية
إحصائية العضو







السيدة رقية is on a distinguished road
 

السيدة رقية غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي


اللهم صل على محمد وآل محمد

العزيز / ماهي الحسن

موضوع في قمة الروائع ,, وبانتظـار
البقية لا تتأخر :)
حرسك رب العرش العظيم


كُنت هنا
السيدة رقية ..!







التوقيع



‏​‏​‏​‏​‏​‏​ليس البلّيَّةُ في أيامِنا عجبــا
بل السّلامةُ فيها أعجب العجبِ

لـ أمير المؤمنين (ع) ..

   رد مع اقتباس

قديم 06-08-2008, 10:55 PM   #7
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله الطيبين الطاهرين


02- الوسوسـة في أبنـاء آدم

وبدأ الشيطان الوسوسة في ذريّة آدم، وذلك بأن يوسوس للإنسان من خلال ما أعطاه الله تعالى من القدرة على النفاذ إلى مشاعر الإنسان وخواطره وغرائزه، فبدأ يزيّن ويقبّح ويستغلّ غفلة الإنسان، فاستطاع أن يجعل من نفس الإنسان نفساً وسواسة. وهذا ما حدّث الله تعالى عنه بقوله: {ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه} [ق:16]. ولعلّنا نستشعر هذه الوساوس عندما تثير النفس فينا، من خلال حالتها الغرائزية الانفعالية، كثيراً من الأفكار اللامعقولة، والهواجس والمشاعر والأحاسيس الطارئة الغريبة. وأراد الله سبحانه وتعالى أن ننتبه إلى أنّ حالة الوسوسة حالة شيطانية، فأنزل سورة كاملة أراد للإنسان أن ينفتح فيها على وعي هذا المخلوق الذي ينفذ للإنسان في موقع الفكر، حتى إذا تفاعلت الوسوسة في نفسه اندفع ليثير وسوسة أخرى، وهكذا حتى يتحوّل الإنسان إلى مجموعة من الوساوس التي تحاصر عقله وقلبه وشعوره وإحساسه ثم تنفذ إلى عمله، وهذا هو أخطر أشكال الوسوسة.


الوسـاوس العقائديـة..........






   رد مع اقتباس

قديم 07-08-2008, 02:24 AM   #8
معلومات العضو
طــهر
موالٍ فعال
إحصائية العضو






طــهر is on a distinguished road
 

طــهر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي


اللهم صل على محمد وآل محمد
سلمت اناملك عالموضوع الرائع
بصراحه موضوع شيق..الله يعطيك العافيه عليه






   رد مع اقتباس

قديم 07-08-2008, 11:39 PM   #9
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله الطيبين الطاهرين


03 - الوسـاوس العقائديـة

وقد كانت الوساوس في بداية عهد الدعوة الإسلامية عقائدية، عندما دخل الناس في الإسلام وحسن إسلامهم، حيث بدأ الشيطان ينفذ إليهم ليثير بعض الأفكار التي ربّما يحاول من خلالها أن يهزّ هذا الاطمئنان العقيدي في نفوسهم. وهذا مما حدّثتنا عنه السيرة: "إن ناساً من أصحاب رسول الله أتوا رسول الله، فقالوا لرسول الله: أرأيت شيئاً نجده في صدورنا من وسوسة الشيطان، لأن يقع أحدنا من الثريا أحبّ إليه من أن يتكلّم بها؟"، أي أنّ بعض الأفكار والخواطر ترد إلى أذهاننا وربما كانت تتعلّق بشكل سلبي بالله سبحانه وتعالى، بحيث نشعر بأنّ إيماننا الذي بنيناه في نفوسنا يكاد يهتزّ، ويشعر كلّ واحد منّا خوفاً من ذلك أنه لو سقط من الثريا إلى الأرض لكان أهون مما يحدث له من ذلك، فهل سقط إيماننا من خلال ذلك؟ ـ فقال رسول الله أقد وجدتم ذلك؟ ـ أي هل أن هذه الحالة النفسية التي تصل بالإنسان إلى درجة لو أنّه سقط من الثريا إلى الأرض لكان أهون ـ قالوا: نعم، قال: ذلك صريح الإيمان، إنّ الشيطان يريد العبد فيما دون ذلك ـ أي أنه يريد أن يخرّب صلاة العبد المؤمن أو صومه، أو ينحرف به إلى المعاصي ـ فإذا عصم العبد منه وقع فيما هنالك"، فإذا لم يستطع أن يسيطر عليه في عمله فإنه ينفذ إلى فكره ليثير فيه هذه الأفكار والوسواس.
وهناك رواية تتحدث عن بعض هذه الأفكار: "عن محمد بن مسلم، عن أبي عبد الله(ع) قال: جاء رجل إلى النبي فقال: يا رسول الله هلكت، فقال له(ع): أتاك الخبيث ـ أي الشيطان ـ فقال لك: مَن خلقك؟ فقلت الله ـ فكأنّ النبي عرف بما ألهمه الله سبحانه وتعالى من معرفة النفوس كيف فكّر هذا الشخص، وكيف وسوس الشيطان له ـ فقال رسول الله: ذاك والله محض الإيمان".
ويفسّر الإمام الصادق(ع) قوله: "محض الإيمان" في الرواية "عن ابن أبي عمير، قال: فحدثت بذلك عبد الرحمن بن حجّاج، فقال: حدثني أبي عن أبي عبد الله(ع)، أن رسول الله إنما عنى بقوله هذا (ذاك والله محض الإيمان) خوفه أن يكون قد هلك حيث عرض له ذلك في قلبه. [أصول الكافي، ج2، ص:425].
أي أن هذه الحالة النفسية الخائفة المتخوّفة على الإيمان هي محض الإيمان، ما يدلّ على أنّ هذه الفكرة لم ترتكز في قلبه لتهزّ إيمانه، ولكنها طرأت عليه وخاف من ذلك، وكأن خوفه من ذلك دليل على قوّة الإيمان في قلبه، وأنّه يخاف على إيمانه من أي طارىء يطرأ عليه، كما يخاف الإنسان على جسده من أي مرض يحدث له.
وقبل الاسترسال في الحديث نحب أن نتصوّر ذلك في واقع الناس، فقد تحدث مثل هذه الخواطر لديهم، وقد يسألونك: من خلقك؟ فإذا قلت لهم الله، قالوا لك: من خلق الله؟ وقد طرح مثل هذا السؤال علينا، فقلنا إنّ السؤال خطأ، والسبب هو إنما يُسأل عن خلق الله لو كان الله سبحانه وتعالى مخلوقاً كبقية المخلوقات التي لم تكن فوجدت من عدم، أي أن العدم كان سابقاً على وجودها، أما الأزلي الذي لا أمد ولا نهاية لوجوده، فلا يقال أو يُسأل عمّن خلقه.
ولذا فقد سأل شخص أحد الأئمة(ع) فقال له: متى كان الله؟ فأجابه(ع): متى لم يكن؟ فإنما يمكن أن تسأل عن زمن الكينونة والوجود بالنسبة للشيء الذي سبق وجوده العدم، أما الشيء الأزلي الوجود فلا يمكن ولا يصحّ أن نسأل من خلقه ومن أوجده ومتى وجد، لأن الوجود سرّ ذاته، وهو حقيقة الوجود، فلم يسبقه العدم البتة، فكيف تكون حالة خلق وإيجاد ولا عدم قبلها؟!


عـلاج الوسوسـة........






   رد مع اقتباس

قديم 15-08-2008, 02:13 AM   #10
معلومات العضو
بو منتظر
موالٍ نشط

الصورة الرمزية بو منتظر
إحصائية العضو







بو منتظر is on a distinguished road
 

بو منتظر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
بارك الله فيك وفي طرحك المميز نقل رائع والاروع هو الناقل
كل الشكر لك والتقدير على طرحك المميز

عطر فمك بذكر الله والصلاة على رسول الله واله الطيبين الطاهرين
(المبدع) .. ليس بكثرة المشاركات أو المواضيع (المبدع) هو من يستطيع أن يترك بصماته بكل سهولة







   رد مع اقتباس

قديم 16-08-2008, 01:28 AM   #11
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



عـلاج الوسوسـة


و"عن علي بن مهزيار قال: كتب رجل إلى أبي جعفر(ع) يشكو إليه لمماً يخطر على باله، فأجابه في بعض كلامه: إن الله عز وجل إن شاء ثبّتك فلا يجعل لإبليس عليك طريقاً، قد شكى قوم إلى النبي لمماً يعرض لهم ـ أي مما يلمّ بهم في أفكارهم ـ لأن تهوي بهم الريح أو يقطّعوا أحبّ إليهم من أن يتكلموا به، فقال رسول الله: أتجدون ذلك؟ قالوا: نعم، فقال: والذي نفسي بيده إنّ ذلك لصريح الإيمان، فإذا وجدتموه ـ وهذا هو العلاج النفسي لهذه المشكلة ـ فقولوا: آمنا بالله ورسوله ولا حول ولا قوة إلا بالله" [أصول الكافي، ج2، ص:425]. أي أكّدوا إيمانكم بالكلام حتى يزول ما في أنفسكم من حالة الحيرة والقلق.

هذا هو حال الإنسان الذي يشتكي الوساوس في الجانب الفكري والعقيدي، وربما يشتطّ الشيطان في ما يثيره في نفس الإنسان، حتى أنّ كثيراً من الرجال والنساء حدّثوني أنّ الوسواس يأتي إليهم ليثير في وجدانهم الإساءة إلى الله سبحانه وتعالى، أو معاني الكفر، بحيث إنّ الإنسان يصلّي وإحساسات الكفر تعيش في داخل نفسه وهو مؤمن عميق الإيمان، ولذلك تراه يتألّم ألماً كبيراً في هذا المجال. وعلاج ذلك هو أن يذكر الله وأن يستعيذ من الشيطان الرجيم، حتى يشعر بأن هذه الوسوسة لم تنطلق من قاعدة فكرية راسخة في داخل ذاته، بل انطلقت من حالة طارئة تطوف به طوف الخيال، كما قال تعالى في وصف الحال التي يمرّ بها المتقون أحياناً: {إنّ الذين اتّقوا إذا مسّهم طائفٌ من الشيطان تذكّروا فإذا هم مبصرون} [الأعراف:201]. وربما نجد أنّ من الآداب الإسلامية أن على الإنسان قبل أن يبدأ صلاته أن يقول: {ربّ أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك ربّ أن يحضرون} [المؤمنون:97]، ليحصّن نفسه منذ البداية ويوحي إلى نفسه أنّ الشيطان ربما ينفذ إلى صلاته فيثير فيها الكثير من الوساوس.

وقد ورد في الحديث عن الإمام الباقر(ع): "إن إبليس له خرطوم كخرطوم ال*** ـ وهذا طبعاً في مقام الكناية ـ واضعه على قلب ابن آدم يذكّره الشهوات واللذات ويأتيه بالأماني ويأتيه بالوسوسة على قلبه يشكّكه في ربّه، فإذا قال العبد: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، وأعوذ بالله من أن يحضرون إن الله هو السميع العليم، خنس الخرطوم عن القلب" أي ابتعد عنه.

و"عن جميل بن درّاج عن أبي عبد الله(ع) قال: قلت له: إنه يقع في قلبي أمر عظيم، فقال: قل لا إله إلا الله، قال جميل: فكلّما وقع في قلبي شيء، قلت: لا إله إلا الله فيذهب عني ذلك" [الكافي،ج2، ص:424].

وفي الحديث أيضاً عن الصادق(ع): "أتى النبي رجلٌ فقال: يا رسول الله لقيت من وسوسة صدري شدة وأنا رجل معيل مدين محوج ـ فأنا أعيش مشكلة مالية وتأتي هذه الوساوس لتعقّد الأمر، فقد أعترض على قضاء الله وقدره ورزقه ـ فقال له: كرّر هذه الكلمات: (توكلت على الحي الذي لا يموت، والحمد لله الذي لم يتخذ ولداً ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له وليّ من الذل وكبره تكبيراً)، فلم يلبث الرجل أن عاد إليه، فقال: يا رسول الله أذهب الله عني وسوسة صدري، وقضى ديني ووسّع رزقي".

هذا الأسلوب النبويّ ـ الإماميّ في علاج الوسوسة يرتكز على قاعدة نفسية مهمّة، وهي أنّ كثيراً من الحالات السلبية التي تحدث للإنسان تعالج بأسلوب إيماني، لأنّ الإنسان عندما يذكر الله سبحانه وتعالى، وعندما يستعيذ به من الشيطان الرجيم، وعندما يتوكّل عليه ويستحضر قوّته، يحصل لديه الإحساس بالثقة بالنفس من خلال الثقة بالله سبحانه وتعالى، ويشعر بقوة المقاومة للشيطان في هذا المجال، وعند ذلك ينفتح عقله على حقيقة الوسوسة فيستطيع من خلال ذلك أن يعالجها بطريقة فكرية تزيل عنه ذلك كلّه.

وهناك علاج آخر، وهو أن لا يهرب الإنسان من هذه الأفكار التي تسقط عقيدته وتربك إيمانه. فليحاول ـ أي الوسواسي ـ أن يحضر عقله وفكره ليفكّر فيها ويسأل عنها، لأنّ الإنسان عندما يخاف من الفكرة يسقط، أما إذا ملك الشجاعة فراح يواجه المشكلة الفكرية وجهاً لوجه، وبدأ يفكّر فيها كمقدمة للخلاص منها، خاصة وأنها لا ترتكز على أساس، فعند ذلك يكتشف أنها فكرة سطحية، وإذا لم يستطع الوصول إلى نتيجة في دحض الفكرة فعليه أن يرجع إلى الذين يملكون الثقافة العقيدية والفكرية على هدي ما جاء به في القرآن في قوله تعالى: {فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون} [النحل:43]. فلكي نحصّن عقيدتنا ونركّز خطوطنا الفكرية، علينا، عندما تهجم الشبهات والإشكالات، أن نواجهها بمسؤولية وشجاعة، بأن نرفضها من خلال ما نملك من فكر، أو أن نعالجها من خلال الرجوع إلى من يملك ذلك الفكر.



الوسوسـة العمليـة.....






   رد مع اقتباس

قديم 16-08-2008, 11:40 PM   #12
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مبروك عليكم مولد الإمام الحجة عجل الله فرجه الشريف
"اللهمَّ عجّل فرجه، وسهّل مخرجه، واجعلنا من أنصاره وأعوانه والمستشهَدين بين يديه"




05 - الوسوسـة العمليـة


هذه هي الوسوسة في الجانب الفكري، وهناك وسوسة أخرى منتشرة بين الناس في الجانب العملي، فهناك أناس يعيشون الوسوسة في الطهارة، فعندما يريد أن يطهّر أية نجاسة في بدنه أو في ثيابه أو في بيته، فإنه لا يطمئن لطهارتها حتى لو أفاض عليها ماءً كثيراً، فهو يبقى في شك دائم أن ما طهّره لم يطهر.

وتمتدّ الوسوسة إلى الوضوء، فنجد أنّ هناك بعض الناس ممن يبدأ بالوضوء من الفجر حتى طلوع الشمس وهو لم يطمئن بعد إلى صحة وضوئه، فإما أن تشرق الشمس عليه فتفوته الصلاة أو يصلّي بتيمّم، فمن المفارقات أنّ البعض لديه وسوسة في الوضوء ولا وسوسة لديه في التيمّم.

وهناك أناس يعيشون الوسوسة في الصلاة، بحيث يعيد أحدهم صلاته أكثر من مرة، لأنه لا يطمئن إلى صحة صلاته. فقد يعتبر بعض الناس أنّ ذلك من علامات التقوى، ويرى فيمن يفعل ذلك مؤمناً يحافظ على تكليفه بالطريقة التي يحرز فيها اليقين، ولكن الواقع أنّ هذا ليس ديناً بل هو مرض، لأن الدين وضع لذلك حلولاً في طبيعة الموضوع، كما لو أنّ أحداً شكّ في نجاسة يده وزال الدم، فيكفي في هذه الحال غسلة واحدة لتطهر، خاصّة وأن بشرة الجسد مستوية ولا حفر فيها، فبمجرد أن تضع عليها الماء يسيل فيطهر موضع النجاسة من دون أية تعقيدات، علماً أن أغلب النجاسات يكفي طهارتها غسلة واحدة، فلِمَ الشك إذاً؟

وكذلك الحال في الوضوء، فالله سبحانه وتعالى يقول: {فاغسِلوا وجوهكم} [المائدة:6]. ولو قيل لك عندما تستيقظ من النوم اغسل وجهك فهل ستجد إشكالاً في كيفية غسله أم تغسله بشكل طبيعي؟ وكذلك هو الوضوء، سواء في غسل الوجه أو اليدين أو الرجلين، حتى ليمكن للإنسان أن يتوضأ بكأس ماء.

وكذلك الصلاة، فالبعض يشكّ في القراءة في حين أنّه حينما يطلب منه أن يقرأ الفاتحة لا يجد إشكالاً في القراءة، فيقرأها بشكل طبيعي لا عقدة فيه، لكنّه إذا صلّى شكّ في قراءته، وهذه في واقع الأمر حالة مرضية وليست حالة طبيعية. ولذلك ورد عن الإمام الصادق(ع) أنّ شخصاً حدّثه عن شخص آخر مبتلى بالوسوسة في الوضوء والصلاة، فقال له الإمام(ع) إنّ هذا الرجل يعبد الشيطان، فتعجّب السائل، وقال له: كيف يعبد الشيطان، فقال الصادق(ع): اسأله من أين يأتيه ذلك، فإنه سيقول لك من الشيطان، فـ"عن عبد الله بن سنان، قال: ذكرت لأبي عبد الله(ع) رجلاً مبتلى بالوضوء والصلاة، وقلت: هو رجل عاقل، فقال أبو عبد الله: وأي عقل له وهو يطيع الشيطان؟ ـ فالعقل ما عبد به الرحمن وما عصي به الشيطان، فكيف يكون عاقلاً وهو يطيع الشيطان؟! ـ فقلت له: وكيف يطيع الشيطان؟ ـ وهو رجل مؤمن معروف بإيمانه وصلاحه ـ قال: سله هذا الذي يأتيه من أيّ شيء هو، فإنه يقول لك من عمل الشيطان" [الكافي، ج1، ص:11، باب عدم جواز الوسوسة في النية والعبادة]. فهو حينما يكرّر وضوءه وصلاته، فإن ذلك يعني أنّ الشيطان يوسوس له بذلك.

وأما الحل الثاني، فهو أنّ من ابتلي بالوسوسة أو بكثرة الشك، فلا يعتني، فإذا قال له الشيطان إن وضوءك غير صحيح بأن يردّ عليه وضوئي صحيح، وإذا قال له إنّ صلاتك غير صحيحة يردّ عليه أنها صحيحة، وهكذا.

فـ: "عن زرارة وأبي بصير قالا له: الرجل يشك كثيراً في صلاته حتى لا يدري كم صلّى ولا ما بقي عليه؟ قال: يعيد، قلنا له: فإنّه يكثر عليه ذلك كلّما عاد شكّ؟ ـ فإذا أعاد صلاته شكّ في الصلاة الثانية، وإذا أعاد الثالثة شكّ فيها ـ قال: يمضي في شكّه ـ أي لا يعتني بشكه ـ ثم قال: لا تعوّدوا الخبيث من أنفسكم بنقض الصلاة فتطمعوه ـ فإذا سايرت الشك فسوف يسيطر عليك الشيطان ويجعلك إنساناً غير متوازن ـ فإن الشيطان خبيث يعتاد لما عوّد، فليمض أحدكم في الوهم، ولا يكثرن نقض الصلاة، فإنه إذا فعل ذلك مرات لم يعد إليه الشك، قال زرارة: ثم قال: إنما يريد الخبيث أن يطاع فإذا عصي لم يعد إلى أحدكم" [فروع الكافي، ج3، ص:358].

وهناك من الناس من يعيش الوسوسة الصحيّة ـ إذا جاز التعبير ـ فالبعض منهم لا يصافح الناس مخافة أن تنتقل إليه الأمراض والميكروبات من خلال المصافحة، بل لا يعانقه ولا يتكلّم معه لئلا تنتقل الجراثيم من خلال أنفاسه فيصيبه المرض، فهو يعيش في عزلة عن الناس، فلا يصافح أحداً ولا يتكلّم مع أحد، بل قد يصل الأمر به إلى اعتبار أي مرض ولو كان طفيفاً مرضاً كبيراً مقلقاً وخطيراً.

وهناك نوع آخر من الوسوسة الاجتماعية وهي الشك بالناس، فصاحب هذه الوسوسة غير مستعد أن يلتقي أحداً، فهو يحاول أن يحمل كلام غيره وفعله على العكس أو على الجانب السلبي. وقد عالج الإمام علي(ع) ذلك بقوله: "ضع أمر أخيك على أحسنه ولا تظننّ بكلمة خرجت من أخيك سوءاً وأنت تجد لها في الخير محملاً ـ أو محتملاً ـ"، فإذا دار الأمر بين أن تحمله على الأسوأ أو تحمله على الأحسن، وكان هناك احتمال ولو 1% بالحمل على الأحسن فاحمله على ذلك، أي لا تحمل أخاك على الأسوأ حتى يثبت لك ذلك، وهذا لا يمنع من الحذر، فإن حملك إياه على الأحسن ينبغي أن لا يتحوّل إلى سذاجة. وعليك أن تدرس إيجابيات الناس كما تدرس سلبياتهم، فبعض الناس لا يرى إلا الجوانب المظلمة من الأشخاص، بينما نرى أن لكل إنسان جوانب مضيئة وأخرى مظلمة، فكما علينا أن ننظر إلى الجانب المظلم، علينا أيضاً أن ننظر إلى الجانب المضيء، وهذا ما علّمنا إياه السيد المسيح(ع)، حيث ينقل أنه "كان سائراً مع الحواريين، فمرّوا ب*** ميّت أنتنت جيفته، فقال الحواريون: ما أشدّ نتن رائحته، فقال عيسى(ع): ما أشدّ بياض أسنانه"، فأراد بذلك أن يعلّمهم درساً في النقد الموضوعي، بأن لا ينظروا إلى الجانب السلبي فقط، بل إلى الجانب الإيجابي أيضاً. وهذا ما يجعلنا نوازن حياتنا بشكل طبيعي، ففي الناس مَن هم إيجابيون وفيهم مَن هم سلبيون، وفيهم الخيّر وفيهم الشرير، وعلينا عندما نريد أن نعدل في النظرة إلى الأشخاص وتحصيل الانطباع المتوازن، أن نقارن دائماً بين الإيجابيات والسلبيات، لأن ذلك هو الذي يحقق الانطباع الصحيح عن الناس.

أيها الأحبة، إنّ الله خلق لنا عقلاً، فعلينا أن ننمّيه وأن نربّيه وأن نحوطه ونجنّبه الأمور التي تضعفه وتضيّعه وتسقطه، وعلينا دائماً أن نكون الواعين لما حولنا ولمن حولنا، فإن هناك شياطين من الإنس كما أنّ هناك شياطين من الجنّ، فربّما ينطلق الكثير من الناس في بيوتنا ومواقفنا العامة ليوسوسوا للإنسان في بعض القضايا السياسية أو الدينية أو الاجتماعية أو الاقتصادية أو الأمنية، وهؤلاء هم الذين يحاولون إرباك المجتمع وهزّ ثقته ببعضه البعض، وخلق الفتن فيه من خلال إفقاد الناس ثقتهم ببعضهم البعض.

وعلينا أن لا نعيش الغفلة عن الواقع لنكتشف هؤلاء الناس كما نكتشف الشياطين، وعلينا أن نكرّر قراءة قوله تعالى: {قل أعوذ بربّ الناس* ملك الناس* إله الناس* من شرّ الوسواس الخنّاس} الذي يثير الوسوسة ثم يخنس {الذي يوسوس في صدور الناس}، في عقولهم وقلوبهم وإحساسهم ومشاعرهم وحياتهم، بل في كلّ منطقة الوعي الداخلي للإنسان {من الجنّة والناس} [الناس:1ـ6]. علينا أن نواجه الحياة بيقظة عقلية وروحية وشعورية، لأنّ الإنسان إذا عاش الغفلة تسلّمه الذين يريدون له السقوط الروحي والعقلي والحياتي.. والسقوط في الدنيا والآخرة.


الحمد لله رب العالمين







   رد مع اقتباس

قديم 17-08-2008, 01:07 AM   #13
معلومات العضو
بو منتظر
موالٍ نشط

الصورة الرمزية بو منتظر
إحصائية العضو







بو منتظر is on a distinguished road
 

بو منتظر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
بارك الله فيك وفي طرحك المميز نقل رائع والاروع هو الناقل
كل الشكر لك والتقدير على طرحك المميز







التوقيع

عطر فمك بذكر الله والصلاة على رسول الله واله الطيبين الطاهرين
(المبدع) .. ليس بكثرة المشاركات أو المواضيع (المبدع) هو من يستطيع أن يترك بصماته بكل سهولة

   رد مع اقتباس

قديم 18-08-2008, 02:03 AM   #14
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق الدعاء مشاهدة المشاركة
اللهم صلِّ على محمد و آل محمد

استمر اخي mahy hassan

موضوعك جميل و اسلوبك في العرض اجمل

استمر فإن شاء الله من المتابعين لك و لموضوع الشيق


نسألكم الدعاء



اللهم صلِّ على محمد و آل محمد

مشكور اخي الغالي عاشق الدعاء
على المروور الكريم


والله يعطيك العافية






التوقيع


اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعزائي واحبائي اعضاء الشبكة
متغيب عن الشبكة من 10 فبراير حوا
لي اربعة اسابيع
واسالكم الدعاء



   رد مع اقتباس

قديم 19-08-2008, 02:50 AM   #15
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيدة رقية مشاهدة المشاركة

اللهم صل على محمد وآل محمد

العزيز / ماهي الحسن

موضوع في قمة الروائع ,, وبانتظـار
البقية لا تتأخر :)
حرسك رب العرش العظيم


كُنت هنا
السيدة رقية ..!



اللهم صلِّ على محمد و آل محمد

مشكورة اختي الغالية السيدة رقية على المروور و التواصل الجميل


والله يعطيك العافية






التوقيع


اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعزائي واحبائي اعضاء الشبكة
متغيب عن الشبكة من 10 فبراير حوا
لي اربعة اسابيع
واسالكم الدعاء



   رد مع اقتباس

قديم 27-08-2008, 02:36 AM   #16
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طــهر مشاهدة المشاركة

اللهم صل على محمد وآل محمد
سلمت اناملك عالموضوع الرائع
بصراحه موضوع شيق..الله يعطيك العافيه عليه





اللهم صلِّ على محمد و آل محمد

مشكور اخي الغالي طــهر

مروورك هو الجميل والرائع في صفحتي المتواضعة


والله يعطيك العافية






التوقيع


اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعزائي واحبائي اعضاء الشبكة
متغيب عن الشبكة من 10 فبراير حوا
لي اربعة اسابيع
واسالكم الدعاء



   رد مع اقتباس

قديم 27-08-2008, 10:22 PM   #17
معلومات العضو
ابوغريب
مشرف سابق

الصورة الرمزية ابوغريب
إحصائية العضو






ابوغريب is on a distinguished road
 

ابوغريب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

شكرا لك على نقل هذه الكلمات الجميلة المعبرة






   رد مع اقتباس

قديم 10-09-2008, 02:25 AM   #18
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بو منتظر مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
بارك الله فيك وفي طرحك المميز نقل رائع والاروع هو الناقل
كل الشكر لك والتقدير على طرحك المميز




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخي العزيز بو منتظر

اسعدني تواجدك في صفحتي المتواضعة

وربي لا يحرمني منك

ومبارك عليكم الشهر وكل عام وانتم بالف خير


والله يعطيك الف عافية






التوقيع


اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعزائي واحبائي اعضاء الشبكة
متغيب عن الشبكة من 10 فبراير حوا
لي اربعة اسابيع
واسالكم الدعاء



   رد مع اقتباس

قديم 13-09-2008, 01:30 AM   #19
معلومات العضو
إبن الحسن
مراقب عام

الصورة الرمزية إبن الحسن
إحصائية العضو






إبن الحسن is on a distinguished road
 

إبن الحسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : إبن الحسن المنتدى : الساعة العامة
افتراضي رد: كيف تتخلص من العدو الحقيقي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوغريب مشاهدة المشاركة
شكرا لك على نقل هذه الكلمات الجميلة المعبرة




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخي العزيز ابو غريب

اسعدني تواجدك في صفحتي المتواضعة

وربي لا يحرمني منك


والله يعطيك الف عافية






   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ستايل إهدـآء من المصممهـ : النجمة سوسو


الساعة الآن 07:58 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
شبكة الساعة الثقافية