أسعد الله أيامكم وكل عام وأنتم إلى الرحمن أقرب

أخي الفاضل .. أختي الفاضلة .. للتسجيل اضغط هنا

إغلاق النافذة ضيفنا الكريم
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
أهلاً بك بين اخوانك واخواتك بشبكة الساعة
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
.:: حيـاك الله ::.



العودة   شبكة الساعة الثقافية > الساعات العلمية > الساعة الصحية
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الساعة الصحية للمواضيع الطبية والصحية ومايتعلق بها من نصائح وإرشادات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 21-05-2009, 10:05 AM   #1
معلومات العضو
حسيني للأبد
مراقب عام

الصورة الرمزية حسيني للأبد
إحصائية العضو







حسيني للأبد is on a distinguished road
 

حسيني للأبد غير متواجد حالياً

 


المنتدى : الساعة الصحية
Arrow ملف متكامل عن قرحة المعدة والاتني عشر

قرحة المعدة والاثني عشر: من أمراض العصر والعلاج يكمن في الغذاء والدواء والبعد عن التوتر والتدخين

د. أحمد حلمي سالم*

قرحة المعدة والاثني عشر - والتي يطلق عليها أيضاً (قرحة بيبسيني Peptic ulcer) - عبارة عن تآكل أو تصدع في الغشاء الداخلي المبطن لجدار هذين الجزءين من الجهاز الهضمي. وتعتبر القرحة التي تحدث في الاثني عشر (أول أجزاء الأمعاء الدقيقة بعد المعدة مباشرة) أكثر النوعين انتشاراً، والقرحة ليست مرضا مُعديا ولا تتحول إلى أورام سرطانية في حالة قرح الاثني عشر وقرح الجزء الأخير (البابي) من المعدة، أما القرح المزمنة التي تحدث في الأجزاء الأخرى من المعدة فقد تتحول لأورام، لذا يجب متابعتها بالمناظير وأخذ عينات من أجل الكشف المبكر والعلاج. وتنتشر القرح في الرجال أكثر من النساء في بعض الأماكن ويتساوى الجنسان في مناطق أخرى، ولا تصيب القرح مرحلة سنية معينة، والعامل الأساسي هو وجود العوامل التي تؤدي للتقرح.

وأسباب الإصابة بقرح المعدة والاثني عشر متعددة منها:

1- زيادة افراز حمض الهيدروكلوريك وانزيم الببسين عن المعدلات الطبيعية.

2- الاصابة بجرثومة المعدة الحلزونية أو الهليكوباكتر (Helicobacter pylori). وهذه البكتيريا تنتقل من شخص لآخر عن طريق الطعام أو الماء الملوثين.

3- ضعف الإفرازات الدفاعية من سوائل مخاطية وبيكربونات والتي تحمي البطانة من الانزيمات الهاضمة.

4- أسباب جينية متوارثة تعطي قابلية أكثر للإصابة بالمرض، خاصة الأشخاص من فصيلة الدم O

5- الضغوط النفسية والتوتر العصبي والإجهاد الذهني.

6- الاستخدام المزمن لبعض العقاقير مثل الأسبرين والكورتيكوستيرويد ومضادات الروماتيزم.

7- تدخين السجائر وتعاطي المشروبات الكحولية التي تؤدي إلى تقرح المعدة وفشل علاجها.

ومن العلامات التي تنذر بوجود إصابة من القرحة وجود حرقان في منطقة فم المعدة وأعلى البطن وفي بعض الأحيان تحت عظمة الثدي وقد ينتشر إلى الظهر في بعض الحالات. أما عن الفترات التي يحدث فيها الألم فعند الأكل مباشرة (قرح المعدة)، أو عندما تكون المعدة خاوية أي بعد تناول الطعام بثلاث أو أربع ساعات أو أثناء نوم الشخص (قرح الاثني عشر)، وقد يوقظ هذا الألم الفرد في الساعات الأولى من الصباح. هذا ويمكن تهدئة آلام قرحة المعدة بواسطة شرب قليل من اللبن أو الطعام أو أخذ عقاقير مضادة للحموضة. ومن الملاحظ أن الأشخاص الذين يعانون من قرحة الاثني عشر يزداد وزنهم لأن المريض يلجأ إلى أكل المزيد لتخفيف الآلام والتي تشبه الإحساس بالجوع. ورغم أن الألم هو أهم الأعراض، لكن يمكن أن يشكو المريض من أعراض أخرى مصاحبة مثل الغثيان والقيء وعند حدوث نزيف من هذه القرح فقد يظهر في صورة أنيميا (شحوب وفقر دم) أو قيء دموي أو براز أسود.

مضاعفات القرح تشمل النزيف و انثقاب (انفجار) الجدار و حدوث تضيق أو انسداد في منطقة حدوث التقرحز وهذه المضاعفات تحدث في حال عدم التشخيص او إهمال العلاج، هي نادرة في هذه الأيام نظرا لتوافر وسائل التشخيص كالمناظير الضوئية والأدوية الفعالة. والمناظير هي أفضل وسائل التشخيص ومن خلالها يمكن أخذ عينات لتشخيص وجود جرثومة المعدة ويمكن من خلالها أيضا وقف النزيف وتوسيع التضيق وبتكرارها يمكن المتابعة بعد العلاج.



جرثومة المعدة وعلاقتها بالقرحة



جرثومة المعدة أو بكتيريا المعدة الحلزونية هي بكتيريا عصوية حلزونية لها أربعة إلى ستة استطالات لا تصطبغ بصباغ غرام وتوجد على شكل مستعمرات في أنسجة بطانة المعدة خاصة في قعر المعدة.

اكتشفت جرثومة المعدة عام 1983م بواسطة طبيبين أستراليين بعد أن سجلا ميكروباً حلزونياً بالغشاء المخاطي لمريض مصاب بالتهاب المعدة المزمن. وتقدر الدراسات أن جرثومة المعدة منتشرة في جميع أرجاء العالم ويحملها حوالي نصف سكان العالم وتزيد هذه النسبة في الدول الفقيرة المكتظة بالسكان مقارنة بالدول الغنية.

تعد هذه الجرثومة الأكثر سبباً في حدوث القرحة الهضمية، فآخر النتائج التحليلية أكدت بان البكتيريا تسبب قرحة الاثناعشر بنسبة ما بين 80-95% وقرحة المعدة ما بين 60-80%. جرثومة المعدة لاتتأثر بالوسط الحمضي في المعدة الذي يقتل أغلب أنواع البكتيريا. وفي الغالبية العظمى من المرضى يعتبر وجود وتكاثر هذه البكتيريا في الطبقة المخاطية من بطانة المعدة السبب الأساسي للقرحة فهي تستطيع أن تتعايش مع حمض المعدة عن طريق فرز انزيمات خاصة تحميها من الحمض. تفرز هذه البكتيريا مادة اليوريا التي تؤدي بدورها إلى جعل جدار المعدة أكثر عرضة للإصابة بالقرحة عن طريق منع الغشاء المخاطي الذي يغطي السطح الداخلي للمعدة والاثناعشر من القيام بعمله الوقائي.

حقيقة انتقال العدوى بواسطة الجرثومة غير معروف، إلا أن هناك احتمال انتشاره عن طريق الطعام والشراب الملوث بهذه الجرثومة ويأتي التلوث عبر براز مصاب بها.


أعراض الإصابة بجرثومة المعدة:

الغالبية المصابون بالجرثومة لا يحسون بأي أعراض مطلقاً ويعيشون حياة طبيعية. وفي بعض الحالات قد تودي الجرثومة إلى بعض الأعراض التالية:

1 - حدوث حرقان وآلام في البطن خاصة بعد تناول الطعام

2 - الشعور بعسر الهضم

3 - الإحساس بامتلاء المعدة بشكل غير طبيعي


المضاعفات الممكنة من هذه الجرثومة:

1. التهابات مزمنة في المعدة.

2. قرحة المعدة وقرحة الاثناعشر ومضاعفاتهما كالنزيف والانسداد وثقب في جدار المعدة والاثنا عشر.

3. سوء الهضم غير التقرحي.

4. زيادة معدل أورام المعدة في المرضى المصابين بالجرثومة منه في المرضى غير المصابين.


علاج الجرثومة:

تحتاج الجرثومة إلى علاج في حالة وجود أعراض منها أو مضاعفات بسببها. ولا ينصح بعلاجها لمجرد وجودها. العلاج فعال إذا أخذ بالطريقة الصحيحة بنسبة تزيد على 90 بالمائة.

علاج الجرثومة يتكون من ثلاثة أدوية (اثنان منها مضادات حيوية والثالث علاج التقليل من إفرازات حمض المعدة) لمدة أسبوع إلى أربعة عشر يوما. والجدير بالذكر أنه لا داعي لإعادة التحليل إلا إذا كانت هناك مضاعفات مثل نزيف من القرحة.

إذا كان هناك أعراض مع وجود الجرثومة مرة ثانية فإنها تعالج مرة أخرى إما بأربعة أدوية أو أدوية أخرى فعالة وإن لم يكن هناك أعراض فإنه لا حاجة للعلاج.







التوقيع

   رد مع اقتباس

قديم 21-05-2009, 10:25 AM   #2
معلومات العضو
حسيني للأبد
مراقب عام

الصورة الرمزية حسيني للأبد
إحصائية العضو







حسيني للأبد is on a distinguished road
 

حسيني للأبد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : حسيني للأبد المنتدى : الساعة الصحية
افتراضي رد: ملف متكامل عن قرحة المعدة والاتني عشر

علاقة التغذية بقرحة المعدة والاثني عشر


سليمان العتيبي *

تهدف العناية الغذائية لتقليل معادلة إفراز الأحماض من المعدة والحفاظ على مقاومة الحموضة في انسجة المعدة وتقليل انزعاج المريض من التقرحات وكذلك الحفاظ على حالة غذائية جيدة.

كل شيء يتم ادخاله للمعدة يحفز افرازات المعدة بدرجة معينة تختلف باختلاف نوع الطعام او الشراب المتناول. فالبيرة والحليب والقهوة ولو كانت قليلة الكافيين تحفز إفراز أحماض المعدة.

إن المعلومات المتعلقة بالأسباب الغذائية التي تؤدي الى تلف أو جرح الأنسجة تظل قليلة جدا. من المعروف ان تناول الكحول يساهم بإحداث ضرر لأنسجة المعدة وبالتالي ينصح بالابتعاد عن تناول الكحول. وكذلك تناول الفلفل الأحمر والأسود اذا تم على معدة فارغة من الممكن ان يحدث ضررا سطحيا للانسجة وزيادة لإفراز أحماض المعدة فالكثير ممن لم يعتد على تناول البهارات قد يشعر ببعض المضايقة والألم وتقرح المعدة.


الحمية المناسبة لمريض القرحة:

لقرحة المعدة تاريخ طويل مع الحمية فالكثير من الدراسات فشلت في تكوين حمية تساعد على زيادة معدل الشفاء بعد مشيئة الله او منع عودة المرض مرة اخرى.

الامتناع عن تناول أطعمة معينة عامل مساعد في التقليل من المضايقة الناتجة عن القرحة ولكن هذه الاطعمة تختلف باختلاف المرضى فما يناسب مريضا لا يعني بالضرورة انه سيناسب باقي المصابين بالقرحة. في الغالب يوجد نوعان من المرضى نوع يفضل قليلا من الألم مع الاستمتاع بقائمة طعام اكثر تنوعا وهنالك من يفضل الحمية المشددة لما لها من اثر نفسي مساعد كجزء من خطة العلاج.

ان التوصيات الحديثة المتعلقة بالحمية لمرضى القرحة توصي بالتركيز على الاهتمام بكل مريض على حدة ولا تولي اهتماما كبيرا بوضع حمية موحدة صالحة لكل من لديه قرحة فالتركيز يكون على الغذاء الطبيعي وليس على الحمية الخاصة بالقرحة.

وأفضل الطرق الموصى بها هي التجربة فيبدأ الشخص بتجربة كل انواع الاطعمة والمشروبات والاحتفاظ بمذكرة تدون فيها كل الاطعمة والمشروبات التي لم تتقبلها جيدا وسببت لك بعض المضايقة وبالتالي التقليل او الامتناع عنها مما يساعد على تقليل التقرح وبالتالي سرعة الشفاء.


التوصيات الغذائية والعامة للتقليل من التقرحات:

تناول 3 وجبات يوميا وليس ما كان يعتقد سابقا بتناول 6 وجبات صغيرة لأن الدراسات اثبتت ان افراز الاحماض من المعدة يختلف باختلاف عدد الوجبات.

يجب ان لا تكون الوجبة ثقيلة فتناول وجبة صغيرة يؤدي الى تقليل تقرحات المعدة.

الامتناع عن الافراط في تناول القهوة حتى ولو كانت قليلة الكافيين.

الامتناع عن التدخين.

الامتناع عن تناول كمية كبيرة من الاسبرين او اي علاج قد يسبب ضررا لأنسجة المعدة.

الامتناع عن تناول المشروبات او الاطعمة التي تسبب مضايقة او تزيد احساسك بالألم.

الاستمتاع بالأكل في اجواء مناسبة قدر الامكان.

تناول مضاد للحموضة خلال ساعة الى ثلاث ساعات من تناول الوجبة وقبل وقت النوم.




التدخل الجراحي لعلاج قرحة (الاثناعشر)

يأتي الحل الجراحي لقرح (الاثناعشر) بعد مرور المريض بمراحل علاجية متكررة بداية من التشخيص وتحديد القرحة أو القرح ونوعها واختيار نوع العلاج إثر ذلك سواء بالأدوية المثبطة لإفرازات أحماض المعدة والمضادات الحيوية لبكتيريا هيليكوبكتر بايلوري المسببة للقرح في المعدة والاثناعشر، والتدخل بالمناظير، مع نصح المريض بوقف العوامل المساعدة على تكون هذه القرح باتباع حميات غذائية والتوقف عن التدخين وتناول المشروبات الكحولية.

لكن قد لاتنجح تلك الإجراءات على علاج قرحة الاثناعشر، وتكون الحاجة للحل الجراحي اذا ما صنف على النحو التالي:

تضيق مسار الاثناعشر: حيث يكون الجسم أنسجة مع تكرار الالتهابات بالمنطقة المجاورة للقرحة ممايسبب مع مرور الوقت ضيقا بمجرى الاثناعشر وقد يؤدي الى انسداده.

النزيف: تأتي الجراحة بعد فشل محاولات السيطرة على النزف بالمناظير، والهدف هنا هو الحفاظ على حياة المريض، وهو بطريقتين: المناظير أو بفتح منطقة البطن.

تكون ثقب بالاثناعشر: وذلك في حال تقدم القرحة، وينتج عن وجود الثقب بالاثناعشر نفاذ بعض محتويات الجهاز الهضمي إلى الغشاء «البريتوني» وهو الغشاء الذي يحيط بمعظم أحشاء البطن ، وتنتقل البكتيريا الى الوسط البريتوني وهو مايعد حالة طارئة تستلزم المتابعة الطبية الدقيقة والمكثفة.

وتقنيا فان الإجراء الجراحي يكون بعدة طرق منها:

قص العصب المبهم: وهو بصورة مبسطة العصب الناقل للإشارات العصبية من الدماغ والى عدة أنسجة حتى وصوله الى المعدة، وكما أنه مفيد في تراجع حدة المرض فقد ينتج عنه بعض المضاعفات مثل الام البطن والغثيان والآسهال، وقد طور الجراحون طرقا متقدمة منها التعرف وقطع جزء من العصب المبهم المسؤول عن نقل الإشارات الدماغية لافرازات عصارات المعدة.

قص الجزء السفلي من المعدة (استئصال الغار): وهو جزء يحفز المعدة على ادرار عصاراتها، ومن بعد يقوم الجراح بإعادة توصيل المعدة بالأمعاء الدقيقة.

كما أن الخيارات الجراحية الأخرى من قص أجزاء من المعدة تتراوح من حيث المبدأ وباختلاف الحاجة واختلاف مدارس الجراحين في حدود 30٪ وحتى 90٪ من حجم المعدة الأصلي، ويكون توصيل المعدة بباقي الأمعاء الدقيقة بعدة طرق تحدد بما يناسب كل حالة.

مرحلة ما بعد العملية تختلف باختلاف الإجراء الجراحي، لكن عموما قد يلاحظ بعض المرضى نقصا بالوزن،اسهالا، وفقرا بالدم ونقصا ببعض الفيتامينات التي يلعب الجزء المستأصل دورا في هضمها وامتصاصها ومنها b12، ولا يستبعد معاودة القرحة حتى بعد إجراء العملية.

لايمكن الالمام بابعاد الموضوع الا بمناقشة المريض لطبيبه لاستكشاف خيارات العلاج الجراحية وغيرها، وهيئة المريض الصحية واستعداده للعملية الجراحية، والاحتياطات الوقائية لما قبل العملية كمثال سيولة الدم وتاريخه المرضي وموقع القرح وتعددها وموازنة نتائج العملية لكل مريض على حدة.



التدخل الجراحي لعلاج قرحة (الاثناعشر)

يأتي الحل الجراحي لقرح (الاثناعشر) بعد مرور المريض بمراحل علاجية متكررة بداية من التشخيص وتحديد القرحة أو القرح ونوعها واختيار نوع العلاج إثر ذلك سواء بالأدوية المثبطة لإفرازات أحماض المعدة والمضادات الحيوية لبكتيريا هيليكوبكتر بايلوري المسببة للقرح في المعدة والاثناعشر، والتدخل بالمناظير، مع نصح المريض بوقف العوامل المساعدة على تكون هذه القرح باتباع حميات غذائية والتوقف عن التدخين وتناول المشروبات الكحولية.

لكن قد لاتنجح تلك الإجراءات على علاج قرحة الاثناعشر، وتكون الحاجة للحل الجراحي اذا ما صنف على النحو التالي:

تضيق مسار الاثناعشر: حيث يكون الجسم أنسجة مع تكرار الالتهابات بالمنطقة المجاورة للقرحة ممايسبب مع مرور الوقت ضيقا بمجرى الاثناعشر وقد يؤدي الى انسداده.

النزيف: تأتي الجراحة بعد فشل محاولات السيطرة على النزف بالمناظير، والهدف هنا هو الحفاظ على حياة المريض، وهو بطريقتين: المناظير أو بفتح منطقة البطن.

تكون ثقب بالاثناعشر: وذلك في حال تقدم القرحة، وينتج عن وجود الثقب بالاثناعشر نفاذ بعض محتويات الجهاز الهضمي إلى الغشاء «البريتوني» وهو الغشاء الذي يحيط بمعظم أحشاء البطن ، وتنتقل البكتيريا الى الوسط البريتوني وهو مايعد حالة طارئة تستلزم المتابعة الطبية الدقيقة والمكثفة.

وتقنيا فان الإجراء الجراحي يكون بعدة طرق منها:

قص العصب المبهم: وهو بصورة مبسطة العصب الناقل للإشارات العصبية من الدماغ والى عدة أنسجة حتى وصوله الى المعدة، وكما أنه مفيد في تراجع حدة المرض فقد ينتج عنه بعض المضاعفات مثل الام البطن والغثيان والآسهال، وقد طور الجراحون طرقا متقدمة منها التعرف وقطع جزء من العصب المبهم المسؤول عن نقل الإشارات الدماغية لافرازات عصارات المعدة.

قص الجزء السفلي من المعدة (استئصال الغار): وهو جزء يحفز المعدة على ادرار عصاراتها، ومن بعد يقوم الجراح بإعادة توصيل المعدة بالأمعاء الدقيقة.

كما أن الخيارات الجراحية الأخرى من قص أجزاء من المعدة تتراوح من حيث المبدأ وباختلاف الحاجة واختلاف مدارس الجراحين في حدود 30٪ وحتى 90٪ من حجم المعدة الأصلي، ويكون توصيل المعدة بباقي الأمعاء الدقيقة بعدة طرق تحدد بما يناسب كل حالة.

مرحلة ما بعد العملية تختلف باختلاف الإجراء الجراحي، لكن عموما قد يلاحظ بعض المرضى نقصا بالوزن،اسهالا، وفقرا بالدم ونقصا ببعض الفيتامينات التي يلعب الجزء المستأصل دورا في هضمها وامتصاصها ومنها b12، ولا يستبعد معاودة القرحة حتى بعد إجراء العملية.

لايمكن الالمام بابعاد الموضوع الا بمناقشة المريض لطبيبه لاستكشاف خيارات العلاج الجراحية وغيرها، وهيئة المريض الصحية واستعداده للعملية الجراحية، والاحتياطات الوقائية لما قبل العملية كمثال سيولة الدم وتاريخه المرضي وموقع القرح وتعددها وموازنة نتائج العملية لكل مريض على حدة.







التوقيع

   رد مع اقتباس

قديم 26-05-2009, 03:52 AM   #3
معلومات العضو
ابوغريب
مشرف سابق

الصورة الرمزية ابوغريب
إحصائية العضو






ابوغريب is on a distinguished road
 

ابوغريب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : حسيني للأبد المنتدى : الساعة الصحية
افتراضي رد: ملف متكامل عن قرحة المعدة والاتني عشر

اللهم صل على محمد وال محمد

اخي الفاضل
حسيني للأبد

ما شاء الله مجهود رائع و مفيد
قلمك مميز لا تحرمنا منـه
بـشوق أنتظر جديدك


تحياتي







التوقيع

   رد مع اقتباس

قديم 26-05-2009, 03:19 PM   #4
معلومات العضو
حسيني للأبد
مراقب عام

الصورة الرمزية حسيني للأبد
إحصائية العضو







حسيني للأبد is on a distinguished road
 

حسيني للأبد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : حسيني للأبد المنتدى : الساعة الصحية
افتراضي رد: ملف متكامل عن قرحة المعدة والاتني عشر

أخي العزيز ابوغريب

شكرا لتواصلك

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .







التوقيع

   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ستايل إهدـآء من المصممهـ : النجمة سوسو


الساعة الآن 11:40 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
شبكة الساعة الثقافية